التفاسير

< >
عرض

وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى ٱلأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ ٱلْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ
٤٦
-الأعراف

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَعَلَى ٱلأَعْرَافِ رِجَالٌ} [الآية: 46].
سمعت أبا الحسن الفارسى يقول: سمعت عباس بن عصام يقول: سمعت سهلاً يقول: أهل المعرفة هم أصحاب الأعراف قال الله {يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ} أقامهم ليشرفهم على الدارين وأهلهما ويعرفهم الملكين، كما أشرفهم على أسرار العباد فى الدنيا والآخرة وأحوالهم.
قال فارس: وأصحاب الأعراف هم الذين عَرَّفهم الله مقام من استقطعتم عن الحق الحظوظ والمخالفات فأهل النار قطعهم عن الحق المخالفين وأهل الجنة قطعهم عنه الحظوظ، وبقى أصحاب الأعراف يعرفون كُلاً بسيماهم، ولا وَسْمَ لهم ولا سيما سوى الحق.