التفاسير

< >
عرض

وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي ٱلأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ ٱلنَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
٢٦
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤاْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
٢٧
-الأنفال

عرائس البيان في حقائق القرآن

{وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي ٱلأَرْض} من الله على اوليائه بانه وان عددهم قليل فهم عند الله عظيم فكثرهم بالاخوان من العارفين حين كانوا عند الاعداء خائفين من شرهم ومن شر معصيتهم وقلة احترامهم بقوله {تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ ٱلنَّاسُ} لان هم فى منادى الاحوال فلما اواهم الله الى مقام مشاهدته والبسهم لباس انوار هيبته وسقاهم شرابُ صلته غلبوا بنصرة الله على اعداء الله وصاروا صاغرين عند هؤلاء الاولياء وذلك قوله تعالى {فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ} آواهم من قهره الى لطفه ووسمهم بسمات قدرته واطعمهم من موائد قربته {لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} تعرفون مشكوركم حين يعجزوا عن اداء شكر معرفته قال الاستاذ رزق الاشباح من طيبات الغذاء ورزق الارواح والسراير من صنوف الضياء فلما وقف بعوالى تلك الدرجات حذرهم الله عن الخيانة فى الطريق بقوله {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤاْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُون} اذا عرّفكم الله معالم الربوبية وحقائق العبودية واعلمكم علوم حكم المعرفة لا تكتموها عن اهلها من المريدين الصادقين وما وجدكم من ذلك من === وعلمه المأثور منه لا تمنعوا منه عمن يقتبس منكم قال عليه السلام بلغوا عني ولو آية واذا عرفتم ذلك اعملوا به ولا تخونوا فى تلك الامانة التى اودعها الله فى قلوبكم بترك رعايتها بنعت العمل والامر بالمعروف والنهى عن المنكر فذلك قوله تخونوا اماناتكم وانتم تعلمون انكم خائنون فى تضييعكم من الله عليكم من علمه الذي علمكم وايضا من عرف الله والتفت عنه الى شيء غير الله فقد خان الله فى محبته وامانته ودائع معرفته فى صدور عباده التى توجب انفراد خواطرهم من كل عوارض نفسانية وشيطانية قال ابو عثمان من خان الله فى السر هتك ستره فى العلانية وقال بعضهم خيانة الله فى الاسرار من حب الدنيا وحب الرياسة والاظهار خلاف الاضمار وخيانة الرسول فى اداب الشريعة وترك السنن والتهاون بها وخيانات الامانات فى المعاملات والاخلاق ومعاشرة المؤمنين فى ترك النصيحة لهم.