التفاسير

< >
عرض

ٱرْجِعُوۤاْ إِلَىٰ أَبِيكُمْ فَقُولُواْ يٰأَبَانَا إِنَّ ٱبْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَآ إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ
٨١
-يوسف

روح البيان في تفسير القرآن

{ارجعوا} انتم {الى ابيكم فقولوا يا ابانا ان ابنك سرق} على ظاهر الحال {وما شهدنا} عليه بالسرقة {الا بما علمنا} وشاهدنا ان الصواع استخرج من وعائه {وما كنا للغيب} اى باطن الحال {حافظين} فما ندرى أحقيقة الامر كما شاهدنا ام هى بخلافه: يعنى [بظاهر دزدى اوديدم اما از نفس الامر خبر نداريم كه بروتهمت كردند وصاع را درباراو نهادند ياخود مباشر اين امر بوده] ثم انهم لما كانوا متهمين سبب واقعة يوسف امرهم كبيرهم بان يبالغوا فى ازالة التهمة عن انفسهم