التفاسير

< >
عرض

إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
٣
-يس

روح البيان في تفسير القرآن

{انك} يا اكمل الرسل وافضل الكل وهو مخاطبة المواجهة بعد شرف القسم بنفسه وهو مع قوله {لمن المرسلين} جواب للقسم والجملة لرد انكار الكفرة بقولهم فى حقه عليه السلام لست مرسلا وما ارسل الله الينا رسولا. والارسال قد يكون للتسخير كارسال الريح والمطر وقد يكون ببعث من له اختيار نحو ارسال الرسل كما فى المفردات.
قال فى بحر العلوم هو من الايمان الحسنة البديعة لتناسب بين المرسل به والمرسل اليه اللذين احدهما المقسم المنزل الآخر المقسم عليه المنزل اليه انتهى.
وهذه الشهادة منه تعالى من جملة ما اشير اليه بقوله تعالى
{ قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم } ولم يقسم الله لاحد من انبيائه بالرسالة فى كتابه الاله.
قال فى انسان العيون من خصائصه عليه السلام ان الله تعالى اقسم على رسالته بقوله {يس والقرآن الحكيم انك لمن المرسلين}: قال الشيخ سعدى قدس سره

ندانم كدامين سخن كويمت كه والا ترى زانجه من كويمت
تراعز لولاك تمكين بس است ثناى توطه ويس بس است

ومعنى ثناء طه انه عليه السلام صلى فى الليالى حتى تورمت قدماه فقال تعالى طه اى ياطه او يا طالب الشفاعة وهادى البشر ما انزلنا عليك القرآن لتشقى اى لتقع به فى التعب.
وقال بعضهم الطاء تسعة والهاء خمسة معناه يا من هو كالقمر المنير ليلة البدر ومعنى ثناء يس ما ذكر من الاقسام على رسالته مع انه يحتمل ان يراد بيس يا سيد البشر ونحوه على ما سلف وذلك ثناء من الله أى ثناء