التفاسير

< >
عرض

هَـٰذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ
٤٩

روح البيان في تفسير القرآن

{هذا} المذكور من الآيات الناطقة بمجالس الانبياء {ذكر} اى شرف لهم وذكر جميل يذكرون به ابدا كما يقال يموت الرجل ويبقى اسمه وذكره ويموت الفرس ويبقى ميدانه

يادكارست جون حديث بشر يادكارت بخير به كه بشر

وفى التفسير الفارسى [اين خبر انبيا سبب ياد كردست ترا اى محمد وقوم ترا] كما فى قوله تعالى { وانه لذكر لك ولقومك } وعن ابن عباس رضى الله عنهما هذا ذكر من مضى من الانبياء.
وفى التأويلات النجمية هذا اى القرآن فيه ذكر ما كان وذكر الانبياء وقصصهم لتعتبر بهم وتقتدى بسيرهم {وان للمتقين} الذين يتقون الله لا ما سواه وهذا لان جنات عدن مقام اهل الخصوص {لحسن مآب} مرجع فى الآخرة مع مالهم فى الدنيا من الثناء الجميل وهو من اضافة الصفة الى الموصوف اى مآبا حسنا