التفاسير

< >
عرض

يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ أَوْلِيَآءَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
٥٧
وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى ٱلصَّلاَةِ ٱتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ
٥٨
-المائدة

البحر المديد في تفسير القرآن المجيد

قلت: {والكفار}: من نَصَبَ عطف على الموصول الأول، ومن جَرَّ فعلى الموصول الثاني.
يقول الحقّ جلّ جلاله: {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوًا ولعبًا} من شدة كفرهم، وغلبة سفههم {من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم} كاليهود والنصارى، {و} لا تتخذوا أيضًا {الكفار} من المشركين {أولياء} وأصدقاء، أو: لا تتخذوا من اتخذ دينكم هزوًا ولعبًا من أهل الكتاب ومن المشركين أولياء، {واتقوا الله} في موالاتهم {إن كنتم مؤمنين}؛ فإن الإيمان يقتضي الوقوف عند الأمر والنهي.
وكيف توالون من يستهزىء بدينكم، {وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوًا ولعبًا}، رُوِي أن نصرانيًا بالمدينة كان إذا سمع المؤذن يقول: أشهد أن محمدًا رسول الله، قال: أحرق الله الكاذب. فدخل خادمه ذات ليلة بنار، وأهله نيام، فطارت شرارة في البيت، فأحرقته وأهله). وفي الآية دلالة على مشروعية الأذان من القرآن. ثم قال تعالى: {ذلك بأنهم قوم لا يعقلون}؛ فإن السفه يؤدي إلى الجهل بالحق والهُزء به، والعقل يقتضي المنع من الجهل والإقرارَ بالحق وتعظيمه. والله تعالى أعلم.
الإشارة: قد حذّر الحقّ جلّ جلاله من صحبة الأشرار، ويفهم منه الترغيب في موالاة الأخيار، وهم الصوفية الأبرار، ففي صحبتهم سر كبير وخير كثير، ولابن عباد رضي الله عنه في نظم الحكم:

إنَّ التَّواخي فضلُه لا يُنكَر وإن خلا مِن شرطِهِ لا يُشكَر
والشرطُ فِيه أن تُوَاخِي العَارفا عن الحظوظ واللحُوظ صَارِفَا
مقَالُه وَحَالهُ سِيّان مَا دَعَونَا إلاَّ إلىَ الرحمان
أنوارُه دائِمَة السِّرَايَة فِيكَ وقد حَفَّت به الرِّعَايه

وفي الحكم: " لا تصحب من لا ينهضك حاله، ولا يدلك على الله مقاله". وبالله التوفيق.
ثم وبخ أهل الكتاب، فقال: {قُلْ يَـٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ}.