التفاسير

< >
عرض

الۤمۤ
١
ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ
٢
-آل عمران

تفسير الهدايه إلى بلوغ النهايه

قوله: {الۤمۤ * ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ}.
قد تقدم ذكر {الۤمۤ} في أول البقرة، وذكر {لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ} عند ذكر آية الكرسي.
وأجاز الأخفش كسر الميم في {الۤمۤ * ٱللَّهُ} لالتقاء الساكنين.
ومن أسكن الميم وقطع فعلى نية الوقف، وكذلك إسكان الميم في
{ الۤـمۤ * ذَلِكَ ٱلْكِتَابُ } [البقرة: 1-2] و { الۤـمۤ * غُلِبَتِ ٱلرُّومُ } [الروم: 1-2] وشبههما.
ومن فتح فإنه حرك الميم لسكونها وسكون الياء قبلها، ولم يكسر لاستثقال الكسر بعد الياء، وقد قال الفراء: "من فتح ألقى حركة الهمزة على الميم".
وفي "القيوم" من القراءات والمعاني مثلما ذكر في آية الكرسي.
وأحسن ما قيل فيه: إنه القائم على كل شيء، الذي لا يزول، الدائم.