التفاسير

< >
عرض

فَنَبَذْنَاهُ بِٱلْعَرَآءِ وَهُوَ سَقِيمٌ
١٤٥
وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ
١٤٦
وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ
١٤٧
فَآمَنُواْ فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ
١٤٨
فَٱسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ
١٤٩
أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ
١٥٠
أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ
١٥١
وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
١٥٢
أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ
١٥٣
مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
١٥٤
أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ
١٥٥
أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ
١٥٦
-الصافات

تفسير الجيلاني

ولما كان من أهل التسبيح والتقديس، المنكشفين بوحدتنا واستقلالنا في شئوننا وتطوراتنا {فَنَبَذْنَاهُ} أي: طرحنا يونس {بِٱلْعَرَآءِ} أي: الساحل الخالي عن شيء يغطيه ويظله من شجرة وغيرها عناية منَّا إياه ونجاة له.
وذلك بأن ألهمنا الحوت أولاً حين سقوطه في البحر بالتقامه، فالتقمه بلا لحوق ضر له من الماء، ثم ألهمناه أن يخرج رأسه من الماء حتى يتنفس في بطنه، إلى أن بلغ الساحل.
قيل: كان في بطنه يوماً أو بعض يوم، وقيل: ثلاثة أيام، أوسبعة وعشرين، أو أربعين.
فلما بلغ الساحل أخرجه من بطنه، ولفظه الموج إلى الساحل العاري عن الظل، والشمس في غاية الحرارة {وَهُوَ} حينئذ {سَقِيمٌ} [الصافات: 145] ضعيف، صار بدنه كبدن الطفل حين ولد.
{وَ} بعدما لم يكن له متعهد، وليس هناك مظلة ولا شيء يحفظه من الذباب {أَنبَتْنَا عَلَيْهِ} في الحال من كمال رحمتنا وعطفنا معه {شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ} [الصافات: 146] وهي: شجرة تنبسط على وجه الأرض، ولها أوراق عظام بلا ساق تقوم عليه - قيل: هي الدباء - فغطيناه بأورقها وربيناه بظلها؛ إذ ظلها من أكرم الأظلال وأحسنها هواء، وألهمنا أيضاً إلى وعلة - وهي المعز الوحشي - حتى جاءت عنده صباحاً ومساءً، وهو شرب لبنها، إلى أن قوي وقوَّم مزاجه على الوجه الذي كان.
{وَ} بعدما ربيناه كذلك {أَرْسَلْنَاهُ} من مرة أخرى {إِلَىٰ مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ} [الصافات: 147] أي: الناظرون في بادئ النظر؛ يعني: حكم الناظر عليهم على التخمين والظن، فيقول: إنهم مائة ألف أو أكثر، وهؤلاء هم الذين قد هرب منهم أولاً، وهم أصحاب "نينوى" هي قرية من قرى الموصل.
{فَآمَنُواْ} وقبلوا منه دعوته بعدما أُرسل إليهم ثانياً {فَمَتَّعْنَاهُمْ} مؤمنين مصدقين موحدين {إِلَىٰ حِينٍ} [الصافات: 148] أي: إلى انقضاء آجالهم.
ثم لما أثبت مشركو مكة - خذلهم الله - لله المنزه عن الأنداد والأشباه ولداً، بل أوضع الأولاد وأدناها، وهي الأنثى، ونسبوا الملائكة الذين هم من أشرف المخلوقات المنزهون عن لوازم الأجسام مطلقاً إلى الأنوثة، التي هي بمراحل عنها، حيث قالوا: إن الملائكة بنات الله، ولم يكن له ابن، وتمادوا على هذا إلى حيث اتخذوها مذهباً، وبالغوا في ترويجه.
ردَّ الله عليهم أبلغ وجه وآكده، حيث أمر حبيبه صلى الله عليه وسلم بالاستفتاء والاستفسار عن قولهم هذا، ونسبتهم هذه فقال: {فَٱسْتَفْتِهِمْ} ورسلهم؛ أي: كفار مكة يا أكمل الرسل، واستخبرهم على سبيل التوبيخ والتقريع {أَلِرَبِّكَ} أي: أيثبتون لربك الواحد الأحد الصمد، الذي
{ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } [الإخلاص: 3-4] {ٱلْبَنَاتُ} أي: أوضع الاولاد وأرادها {وَلَهُمُ} أي: لأنفسهم {ٱلْبَنُونَ} [الصافات: 149] تعالى سبحانه عما يقولون.
{أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ} أي: أتظنون وتعتقدون أنَّا خلقنا الملائكة الذين هم من سدنة سدتنا السنية، وخدمة عتبتنا العلية {إِنَاثاً وَهُمْ} وحين خلقنا إياهم {شَاهِدُونَ} [الصافات: 150] حاضرون، يشهدون أنوثتهم ويبصرونها، مع أنها لا مجال للعقل إلى الاطلاع بأنوثتهم، ولم ينقل منَّا أحد من الرسل والأنبياء، مع أنه لا سبيل للحواس الأخر إلى دركها سوى البصر، ومن أين يتأتى لهم الحضور حينئذ؟!.
ثم قال سبحانه على وجه التنبيه والاستبعاد: {أَلاَ} أي: تبهوا أيها المؤمنون الموقنون بوحدة الله، ووجوب وجوده، وتقدسه عن لوازم الإمكان مطلقاً {إِنَّهُم} أي: أولئك الضالون المغمورون في الجهل والطغيان {مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ ٱللَّهُ} [الصافات: 151-152] الواحد الأحد المستغني لذاته عن الأهل والولد، قولاً باطلاً ظلماً وزرواً {وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ} [الصافات: 152] فيما يقولون، مقصورون على الكذب المحض بلا مستند عقلي أو نقلي.
{أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ} أي: أتعتقدون أيها الجاهلون بقدر الله ووحدة ذاته المستغنية عنه ملطق المظاهر والمحال، فيكف عن لوازم الحدوث والإمكان الذي هو أمارات الاستكمال والنقصان، إنه سبحانه مع كمال تعاليه وتقدسه، اصطفى واختار لنفسه البنات المسترذلة الدنية {عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ} [الصافات: 153] الذين هم أشرف بالنسبة إليهن، وأكمل خَلقاً وخُلقاً، وكمالاً وعلماً، ورشداً ويقيناً؟!.
{مَا لَكُمْ} وما شأنكم ولحق بكم أيها المفسدون المفرطون {كَيْفَ تَحْكُمُونَ} [الصافات: 154] على الله ما لا يرتضيه العقل، ولا يقتضيه النقل؟!.
{أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ} [الصافات: 155] ولا تتذكرون أن ذاته سبحانه منزه عن أشرف الأولاد فكيف عن أردئها؟!.
{أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ} حجة وبرهان نقلي {مُّبِينٌ} [الصافات: 156] واضح في الدلالة على مدَّعاكم هذا؟!.