التفاسير

< >
عرض

وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ ٱللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ ٱلأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ ٱللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ
٩١
وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَىٰ مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ ٱللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ
٩٢
وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلـٰكِن يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِي مَن يَشَآءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
٩٣
وَلاَ تَتَّخِذُوۤاْ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُواْ ٱلْسُّوۤءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
٩٤
-النحل

مجمع البيان في تفسير القرآن

اللغة: التوكيد التشديد وأوكد عقدك أي شدَّه وهي لغة أهل الحجاز وأهل نجد يقولون أكدت تأكيداً والأنكاث الأنقاض واحدها نكث والنكث المصدر وهذا قول لا نكثة فيه أي لا خلف وكل شيء نقض بعد الفتل انكاث حبلاً كان أو غزلاً والحبل منتكث أي منتقض ومنه سموا من تابع الإمام طائعاً ثم خرج عليه ناكثاً لأنه نقض ما وكد على نفسه بالأيمان والعهود كفعل الناكثة غزلها الدخل ما أدخل في الشيء على فساد. وقيل الدخل الدغل والخديعة وإنما قيل الدخل لأن داخل القلب على ترك الوفاء والظاهر على الوفاء قال أبو عبيدة: كل أمر لم يكن صحيحاً فهو دخل وكل من دخله عيب فهو مدخول. وأربى أفعل من الربا وهو الزيادة ومنه الربوة والربا في المال وأربى فلان للزيادة التي تريدها على عزيمة في رأس ماله قال الشاعر:

وَأسْمَـــرَ خَطِــيّاً كَـــأنَّ كُعـُـوبَـــهُ نَوَى القَسْبِ قَدْ أرْبى ذِراعاً عَلَى الْعَشْرِ

الإعراب: أنكاثاً منصوب لأنه في معنى المصدر دخلاً بينكم منصوب لأنه مفعول له والمعنى تتخذون أيمانكم للدخل والغش وقوله: {أن تكون أمة} على تقدير بأن تكون أمة وهي أربى موضع أربى رفع مبتدأ وخبر وكلاهما في محل النصب بأنه خبر كان. وقال الفراء: إن موضع أربى نصب وهي عماد وهذا لا يجوز لأن الفصل الذي يسميه الكوفيون عماداً لا يدخل بين النكرة وخبره وقد أخطأ أيضاً بأن شبه ذلك بقوله: { تجدوه عند الله هو خيراً } [المزمل: 20] فإن الهاء في تجدوه معرفة وها هنا أمة نكرة فلا يشبه ذلك ويجوز أن تكون الجملة صفة لأمة ولا يحتاج تكون إلى خبر لأنه بمعنى يحدث ويقع وأمة فاعله وتقديره كراهة أن تكون فهو مفعول له ولئلا يكون عند الكوفيين.
المعنى: لمّا تقدم ذكر الأمر بالعدل والإحسان والنهي عن المنكر والعدوان عقَّبه سبحانه بالأمر بالوفاء بالعهد والنهي عن نقض الإيمان فقال {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم} قال ابن عباس الوعد من العهد وقال المفسرون العهد الذي يجب الوفاء به والوعد هو الذي يحسن فعله وعاهد الله ليفعلنه فإنه يصير واجباً عليه {ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها} هذا نهي منه سبحانه عن نكث الأيمان وهو أن ينقضها بمخالفة موجبها وارتكاب ما يخالف عقدها وقوله: {بعد توكيدها} أي بعد عقدها وإبرامها وتوثيقها باسم الله تعالى وقيل بعد تشديدها وتغليظها بالعزم والعقد على اليمين بخلاف لغو اليمين عن أبي مسلم.
{وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً} أي حسيباً فيما عاهدتموه عليه وقيل كفيلاً بالوفاء وذلك أن من حلف بالله فكأنه أكفل الله بالوفاء بما حلف وقيل إنه قولهم الله علي كفيل أو وكيل وقيل أراد به أن الكفيل بالشيء يكون حفيظاً له والإنسان إنما يؤكد الأمر على نفسه بذكر اسم الله تعالى على جهة اليمين ليحفظ سبحانه ذلك الأمر.
{إن الله يعلم ما تفعلون} من نقض العهد والوفاء به فإياكم أن تلقوه وقد نقضتم. وهذه الآية نزلت في الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم على الإسلام فقال سبحانه للمسلمين الذين بايعوه لا يحملنكم قلة المسلمين وكثرة المشركين على نقض البيعة فإن الله حافظكم أي اثبتوا على ما عاهدتم عليه الرسول وأكدتموه بالأيمان وقيل نزلت في قوم خالفوا قوماً فجاءهم قوم وقالوا نحن أكثر منهم وأعز وأقوى فأنقضوا ذلك العهد وخالفونا.
{ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة} أي لا تكونوا كالامرأة التي غزلت ثم نقضت غزلها من بعد إمرار وفتل للغزل وهي امرأة حمقاء من قريش كانت تغزل مع جواريها إلى انتصاف النهار ثم تأمرهن أن ينقضن ما غزلن ولا يزال ذلك دأبها واسمها ريطة بنت عمرو بن كعب بن سعد بن تميم بن مرة وكانت تسمى خرقاء مكّة عن الكلبي وقيل إنه مثل ضربه الله تعالى شبَّه فيه حال ناقض العهد بمن كان كذلك {أنكاثاً} جمع نكث وهو الغزل من الصوف والشعر يبرم ثم ينكث وينقض ليغزل ثانية.
{تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم} أي دخلاً وخيانة ومكراً وذلك أنهم كانوا يخلفون في عهودهم ويضمرون الخيانة وكان الناس يسكنون إلى عهدهم ثم ينقضون العهد فقد اتخذوا أيمانهم مكراً وخيانة {أن تكون أمة هي أربى من أمة} أي لا تنقضوا العهد بسبب أن يكون قوم أكثر من قوم وأمة أعلى من أمة ولأجل ذلك وتقديره ولا تنكثوا أيمانكم متخذيها دغلاً وغدراً وخديعة لمداراتكم قوماً هم أكثر عدداً ممن حلفتم له ولقلتكم وكثرتهم بل عليكم الوفاء بما حلفتم والحفظ لما عاهدتم عليه.
{إنما يبلوكم الله به} أي إنما يختبركم الله بالأمر بالوفاء والهاء في به عائدة على الأمر وتحقيقه أنه يعاملكم معاملة المختبر ليقع الجزاء بحسب العمل {وليبينن} أي وليفصلن {لكم يوم القيامة ما كنتم فيه} أي في صحته {تختلفون} وليظهرن لكم حكمه حتى يعرف الحق من الباطل {ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة} أي لجعلكم مهتدين يعني به مشيئة القدرة كما قال
{ ولو شاء الله لجمعهم على الهدى } [الأنعام: 35] {ولكن يضل من يشاء} بالخذلان أو بالحكم عليه بالضلال {ويهدي من يشاء} بالتوفيق وبالحكم عليه بالهداية وقد ذكرنا معاني الضلال والهدى في سورة البقرة.
{ولتسألن عما كنتم تعملون} من الطاعات والمعاصي فستجازون على كل منهما بقدرة {ولا تتخذوا أيمانكم دخلاً بينكم} نهى سبحانه عن الحلف على أمر يكون باطنه بخلاف ظاهره فيضمر خلاف ما يظهر أي يضمر الحلف والحنث فيه {فتزل قدم بعد ثبوتها} هذا مثل ضربه الله تعالى ومعناه فتضلوا عن الرشد بعد أن تكونوا على هدى يقال زل قدم فلان في أمر كذا إذا عدل عن الصواب وقيل معناه فيسخط الله عليكم بعد رضاه عنكم لأن ثبات القدم تكون برضاء الله سبحانه وزلة القدم تكون بسخطه وقيل إنها نزلت في الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على نصرة الإسلام وأهله فنهوا عن نقض ذلك.
{وتذوقوا السوء بما صددتم عن سبيل الله} أي تذوقوا العذاب بما منعتم الناس عن اتباع دين الله {ولكم} مع ذلك {عذاب عظيم} يريد عذاب الآخرة وروي عن سلمان الفارسي "ره" أنه قال تهلك هذه الأمة بنقض مواثيقها وروي عن أبي عبد الله (ع) أنه قال نزلت هذه الآيات في ولاية علي (ع) وما كان من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم سَلِّموا على عليِّ بإمرة المؤمنين.
النظم: وجه اتصال قوله: {ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة} بما قبله أنه أخبر في الآية المتقدمة أنه يبين لهم في الآخرة الحق من الباطل والمحق من المبطل بيان ضرورة فأخبر عقيب ذلك أنه يقدر على ذلك أيضاً في الدنيا ولكنه لم يفعل ذلك ليستحق الناس الثواب بأعمالهم.