التفاسير

< >
عرض

يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَٱلْحَجِّ وَلَيْسَ ٱلْبِرُّ بِأَن تَأْتُواْ ٱلْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنِ ٱتَّقَىٰ وَأْتُواْ ٱلْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
١٨٩
-البقرة

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ ابن كثير وابن ذكوان والكسائي البيوت والشيوخ وأخواتهما بكسر أوائلـها إلاّ الغيوب وقرأ حمزة وحماد ويحيى عن عاصم كلـها بالكسر إلاّ الجيوب وقالون يكسر منها البيوت فقط والباقون بالضم.
الحجة: من كسر أوائل هذه الكلمات إنما فعل ذلك لأجل الياء أبدل من الضمة الكسرة لأن الكسرة أشد موافقة للياء من الضمة لـها كما كسر الفاء من عِيَينة ونِيَيب في تصغير عين وناب وإن لم يكن في أبنية التصغير على هذا الوزن لتقريب الحركة مما بعدها. ومن ضمها فعلى الأصلى لأنها فُعول.
اللغة: الأهلة جمع هلال واشتقاقه من قولـهم استهلَّ الصبي إذا بكى حين يولد أو صاح وقولـهم أهل القوم بالحج إذا رفعوا أصواتهم بالتلبية وإنما قيل هلال لأنه حين يرسل يُهِلّ الناس بذكره يقال أهَلَّ الـهلال واستهل ولا يقال أُهِلَّ ويقال أهللنا الـهلال وأهللنا شهر كذا أي دخلنا فيه وقد اختلف في تسميته هلالاً كم يسمى ومتى يسمى قمراً فقال بعضهم يسمى هلالاً ليلتين من الشهر ثم لا يسمى هلالاً إلى أن يعود في الشهر الثاني وقال آخرون يسمى هلالاً ثلاث ليال ثم يسمى قمراً وقال بعضهم: يسمى هلالاً حتى يحجّر وتحجيره أن يستدير بخطة دقيقة وهذا قول الأصمعي، وقال بعضهم يسمى هلالاً حتى يبهر ضوءه سواد الليل ثم يقال قمر وهذا يكون في الليلة السابع واسم القمر عند العرب الزبرقان واسم دارته الـهالة واسم ضوئه الفخت والميقات مقدار من الزمان جعل علماً لما يقدر من العمل والتوقيت تقدير الوقت وكلما قدرت غايته فهو موقت والميقات منتهى الوقت والآخرة ميقات الخلق والإهلال ميقات الشهر والحج ذكرنا معناه فيما مضى والبر النفع الحسن والظهر الصفحة القابلة لصفحة الوجه والباب المدخل يقول منه بوبه تبويباً إذا جعلـه أبواباً والبواب الحاجب لأنه يلزم الباب والبابة القطعة من الشيء كالباب من الجملة.
الإعراب: قولـه للناس في موضع رفع صفة لمواقيت تقديره هي مواقيت كائنة للناس والباء في قولـه بأن تأتوا مزيدة لتأكيد النفي وأن تأتوا في موضع الجر بالباء والجار والمجرور في موضع النصب بأنهما خبر ليس وقولـه {ولكن البر من اتقى} قيل في وجهان أحدهما: أن تقديره {ولكن البر من اتقى} كما قلناه في قولـه
{ ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر } [البقرة: 177] والآخر: أن تقديره ولكنّ البارَّ من اتَّقى وضع المصدر موضع الصفة.
النزول: روي أن معاذ بن جبل قال: يا رسول الله إن اليهود يكثرون مسألتنا عن الأهلة فأنزل الله هذه الآية وقال قتادة ذكر لنا أنهم سألوا رسول الله لم خلقت هذه الأهلة فأنزل الله هذه الأية.
المعنى: ثم بَيَّن شريعة أخرى فقال: {يسألونك عن الأهلة} أي أحوال الأهلة في زيادتها ونقصانها ووجه الحكمة في ذلك قل يا محمد هي مواقيت للناس والحج أي هي مواقيت يحتاج الناس إلى مقاديرها في صومهم وفطرهم وعدد نسائهم ومحل ديونهم وحجهم فبين سبحانه أن وجه الحكمة في زيادة القمر ونقصانه ما تعلق بذلك من مصالح الدين والدنيا لأن الـهلال لو كان مدوراً أبداً مثل الشمس لم يمكن التوقيت به وفيه أوضح دلالة على أن الصوم لا يثبت بالعدد وأنه يثبت بالـهلال لأنه سبحانه نصَّ على أن الأهلة هي المعتبرة في المواقيت والدلالة على الشهور فلو كانت الشهور إنما تعرف بطريق العدد لخص التوقيت بالعدد دون رؤية الأهلة لأن عند أصحاب العدد لا عبرة برؤية الأهلة في معرفة المواقيت.
وقولـه {وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها} فيه وجوه أحدها: أنه كان المحرمون لا يدخلون بيوتهم من أبوابها ولكنهم كانوا ينقبون في ظهر بيوتهم أي في مؤخرها نقباً يدخلون ويخرجون منه فنهوا عن التدين بذلك عن ابن عباس وقتادة وعطاء ورواه أبو الجارود عن أبي جعفر (ع) وقيل إلاَّ أن الحُمْس وهو قريش وكنانة وخزاعة وثقيف وجشم وبنو عامر بن صعصعة كانوا لا يفعلون ذلك وإنما سموا حُمساً لتشددهم في دينهم والحماسة الشدة وقيل بل كانت الحمس تفعل ذلك وإنما فعلوا ذلك حتى لا يحول بينهم وبين السماء شيء وثانيها: إن معناه ليس البر أن تأتوا البيوت من غير جهاتها وينبغي أن تأتوا الأمور من جهاتها أي الأمور كان وهو المروي عن جابر عن أبي جعفر وثالثها: أن معناه ليس البر طلب المعروف من غير أهلـه وإنما البر طلب المعروف من أهلـه ولكن البر من اتَّقى قد مَرّ معناه {وأتوا البيوت من أبوابها} قد مضى معناه وقال أبو جعفر: آل محمد أبواب الله وسُبُلـه والدعاة إلى الجنة والقادة إليها والأدلاء عليها إلى يوم القيامة وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
"أنا مدينة العلم وعليّ بابها" ولا تؤتى المدينة إلا من بابها ويروى "أنا مدينة الحكمة" {واتقوا الله لعلكم تفلحون} معناه واتقوا ما نهاكم الله عنه وزَهَّدكم فيه لكي تفلحوا بالوصول إلى ثوابه الذي ضمنه للمتقين.
النظم: ووجه اتصال قولـه {ليس البرُّ بأن تأتوا البيوت من ظهورها} بقولـه {يسألونك عن الأهلة} أنه لما بيّن أن الأهلة مواقيت للناس والحج وكانوا إذا أحرموا يدخلون البيوت من ورائها عطف عليها قولـه {وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها} وقيل إنه لما بيَّن أن أمورنا مقدرة بأوقات قرن به قولـه {وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها} أي فكما أن أموركم مقدرة بأوقات فلتكن أفعالكم جارية على الاستقامة باتباع ما أمر الله به والانتهاء عمَّا نهى عنه لأن اتباع ما أمر به خير من اتباع ما لم يأمر به.