التفاسير

< >
عرض

لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي ٱلْبِلاَدِ
١٩٦
مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ
١٩٧
لَكِنِ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ وَمَا عِندَ ٱللَّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ
١٩٨
-آل عمران

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ يعقوب برواية رويس وزيد لا يغرنك ولا يحطمنكم ولا يستخفنك وأما نذهبن بك أو نرينك خفيفة في الجميع والباقون بالتشديد وقرأ أبو جعفر لكن الذين اتقوا بتشديد النون والباقون لكن بالتخفيف.
اللغة: الغرور إيهام حال السرور فيما الأمر بخلافه في المعلوم وليس كل إيهام غروراً لأنه قد يتوهمه تخوفاً فيحذر منه فلا يقال غره، والغرر نظير الخطر والفرق بينهما أن الغرر قبيح كلـه لأنه ترك الجزم فيما يمكن أن يتوثق منه والخطر قد يحسن على بعض الوجوه لأنه من العظم من قولـهم رجل خطير أي عظيم، والمتاع النفع الذي يتعجل به اللذة إما بوجود اللذة أو بما يكون به اللذة نحو المال الجليل والملك والأولاد والإخوان، والمهاد الذي يسكن فيه الإنسان ويفترشه وواحد الأبرار بر تقول بررت والدي فأنا بر وأصلـه برر ولكن الراء أُدغمت للتضعيف.
الإعراب: بنى المضارع مع نون التأكيد لأنه بمنزلة ضم اسم إلى اسم كخمسة عشر ونحوه ومتاع خبر مبتدأ محذوف وتقديره تقلبهم متاع قليل حذف المبتدأ لدلالة ما تقدمه عليه تقديره بئس المهاد جهنم ونزلا مصدر مؤكد أيضاً مثل ما تقدم ذكره في قولـه {ثواباً} من عند الله لأن خلودهم في الجنة إنزالـهم فيها فصار كأنه قال نزلوها نزلا وهو بمعنى أنزلوها إنزالاً وقيل هو نصب على التفسير كما يقال هو لك هبة أو صدقة عن الفراء وخالدين فيها منصوب على الحال أي مقداراً لـهم الخلود فيها.
النزول: نزلت في مشركي العرب وكانوا يتجرون ويتنعمون بها فقال بعض المسلمين إن أعداء الله في العيش الرخيّ وقد هلكنا من الجوع فنزلت الآية وقال الفراء كانت اليهود تضرب في الأرض فتصيب الأموال فأنزل الله تعالى لا يغرنك الآية.
المعنى: {لا يغرنك} يا محمد الخطاب لـه والمراد غيره وقيل معناه لا يغرنك أيها الإنسان أو أيها السامع {تقلب الذين كفروا} أي تصرفهم {في البلاد} سالمين غانمين غير مؤاخذين بإجرامهم أَعْلَمَ الله تعالى إن ذلك مما لا ينبغي أن يغبطوا به لأن مأواهم ومصيرهم إلى النار بكفرهم ولا خير بخير بعده النار وقولـه {متاع قليل} معناه تصرفهم في البلاد والنعم متاع قليل أي يتنعمون بذلك قليلاً ثم يزول وسماه متاعاً لأنهم متّعوا به في الدنيا.
{ثم مأواهم} أي مصيرهم ومرجعهم {جهنم وبئس المهاد} أي ساء المستقر هي ثم أَعْلَمَ تعالى أن من أراد الله واتقاه فلـه الجنة فقال {لكن الذين اتقوا ربهم} لكن للاستدراك فيكون بخلاف المعنى المتقدم فمعناه ليس للكفار عاقبة خير إنما هي للمؤمنين المتقين الذين اتقوا ربهم بفعل الطاعات وترك المعاصي {لـهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلاً من عند الله} بيّن سبحانه ما يصيرون إليه من النعيم المقيم في دار القرار المُعدَّة للأبرار والنزل ما يعد للضيف من الكرامة والبر والطعام والشراب {وما عند الله} من الثواب والكرامة {خير للأبرار} مما يتقلب فيه الذين كفروا لأن ذلك عن قريب سيزول وما عند الله تعالى دائم لا يزول ويروى عن عبد الله بن مسعود أنه قال: ما من نفس برة ولا فاجرة إلا والموت خير لـها من الحياة فأما الأبرار فقد قال الله وما عند الله خير للأبرار وأما الفجار فقال تعالى:
{ ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لـهم خير لأنفسهم } [آل عمران: 178] الآية وقولـه في النفس الفاجرة أن الموت خير لـها إنما يعني بذلك إذا كانت تدوم على فجورها.