التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ يَبْدَؤُاْ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
١١
وَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يُبْلِسُ ٱلْمُجْرِمُونَ
١٢
وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ مِّن شُرَكَآئِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُواْ بِشُرَكَآئِهِمْ كَافِرِينَ
١٣
وَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ
١٤
فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ
١٥
وَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَلِقَآءِ ٱلآخِرَةِ فَأُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
١٦
فَسُبْحَانَ ٱللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ
١٧
وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَعَشِيّاً وَحِينَ تُظْهِرُونَ
١٨
يُخْرِجُ ٱلْحَيَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ ٱلْمَيِّتَ مِنَ ٱلْحَيِّ وَيُحْي ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ
١٩
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَآ أَنتُمْ بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ
٢٠
-الروم

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ {يرجعون} بالياء أبو عمر وغير عباس وأوقية وسهل وحماد ويحيى مختلف عنهما والباقون بالتاء وقرأ حمزة والكسائي {وكذلك تخرجون} بفتح التاء والباقون بضمها وفتح الراء وفي الشواذ قراءة عكرمة حينا تمسون وما بعده.
الحجة: قال أبو علي: حجة الياء أن المتقدم ذكره غيبة يبدأ الخلق ثم يعيده والخلق هم المخلوقون في المعنى وجاء قوله: {ثم يعيده} على لفظ الخلق وقوله: {وإليه يرجعون} على المعنى ولم يرجع على لفظ الواحد ووجه التاء أنه صار الكلام من الغيبة إلى الخطاب وحجة من قرأ يخرجون قوله {يخرجون من الأجداث} وقوله: {إلى ربهم ينسلون} وحجةٌ تُخرجون من بعثنا من مرقدنا وقوله: {وكذلك نخرج الموتى وإليه تقلبون} وأما قوله: {حين تمسون} فالمراد تمسون فيه فحذف فيه تخفيفاً على مذهب صاحب الكتاب في نحوه ومثله قوله تعالى:
{ واتقوا يوماً لا تجزي نفس عن نفس شيئاً } [البقرة: 48] أي لا تجزى فيه. قال ابن جني: قال سيبويه: حذف فيه معتبطاً لحرف الجر والضمير لدلالة الفعل عليهما وقال أبو الحسن: حذف في فبقى تجزيه لأنه أوصل الفعل إليه ثم حذف الضمير من بعد فهما حذفان متتاليان شيئاً على شيء.
اللغة: الإبلاس: اليأس من الخير. وقيل: هو التحير عند لزوم الحجة قال العجاج:

يا صاحِ هَلْ تَعْرِفُ رَسْماً مُكْرَسا قــالَ نَعَــمْ أعْــرِفُـــهُ وَأبْلَســا

والحبرة المسرة ومنه الحبر العالم والحبر الجمال وفي الحديث يخرج: "رجل من النار ذهب حبره وسبره" أي جماله وسحناؤه والتحبير التحسين الذي يسر به وخص ذكر الروضة ها هنا لأنه ليس عند العرب شيء أحسن منها قال الأعشى:

ما رَوْضَةٌ مِنْ رياضِ الْحَزْنِ مُعْشِبَةً خَضْــراءُ جـادَ عَلَيْهــا مُسْبِـلٌ هَطِلْ
يُضاحِــكُ الشَّمْسَ مِنْها كَوْكَبٌ شَرِقٌ مُــوَزَّرٌ بِعَمِيــمِ النَّبْــتِ مُكْتَهِـــلُ
يَومــــاً بِـــأَطْيَـــبَ مِنْها نَشْرَ رائحَةٍ وَلا بِــأَحْسَـــنَ مِنْهــا إذْ دَنَـا الأُصُلُ

الإعراب: ويوم تقوم الساعة يومئذ {يتفرقون} يوم ظرف ليتفرقون ويومئذٍ بدل عنه وموضع الكاف من كذلك نصب بقوله {يخرجون}.
المعنى: ثم ذكر سبحانه قدرته على الإعادة فقال: {الله يبدؤا الخلق ثم يعيده} أي يخلقهم ابتداء ثم يعيدهم بعد الموت أحياءَ كما كانوا {ثم إليه يرجعون فيجازيهم بأعمالهم.
{ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون} أي يوم تقوم القيامة ييأس الكافرون من رحمة الله تعالى ونعمه التي يفيضها على المؤمنين. وقيل: يتحيرون وتنقطع حججهم بظهور جلائل آيات الآخرة التي يقع عندها علم الضرورة.
{ولم يكن لهم من شركائهم شفعاء} أي لم يكن لهم من أوثانهم التي عبدوها ليشفعوا لهم شفعاء تشفع لهم أو تدفع عنهم كما زعموا أنا نعبدهم ليقربونا إلى الله زلفى {وكانوا بشركائهم كافرين} يعني أن المشركين يتبرؤون من الأوثان وينكرون كونها آلهة ويقرّون بأن الله لا شريك له عن الجبائي وأبي مسلم.
{ويوم تقوم الساعة} أي تظهر القيامة {يومئذٍ يتفرقون} فيصير المؤمنون أصحاب اليمين والمشركون أصحاب الشمال فيتفرقون تفرقاً لا يجتمعون بعده وقال الحسن لئن كانوا اجتمعوا في الدنيا ليتفرقنَّ يوم القيامة هؤلاء في أعلى عليين وهؤلاء في أسفل السافلين وهو قوله: {فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون} أي في الجنة ينعمون ويسرون سروراً يبين عليهم عن قتادة ومجاهد. ومنه قيل: كل حبرة تتبعها عبرة والروضة البستان المتناهي منظراً وطيباً. وقال ابن عباس: {يحبرون} أي يكرمون. وقيل: يلذذون بالسماع عن يحيى بن أبي كثير، والأوزاعي.
أخبرنا أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أحمد البيهقي قال: أخبرنا جدي الإمام أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي قال حدثنا أبو سعيد عبد الملك بن أبي عثمان الزاهد قال: أخبرنا أبو الحسن علي بن بندار قال: حدثنا جعفر بن محمد بن الحسن القرباني قال: حدثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي قال: حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن خالد بن معدان عن أبي أمامة الباهلي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"ما من عبد يدخل الجنة إلا ويجلس عند رأسه وعند رجليه ثنتان من الحور العين تغنيانه بأحسن صوت سمعه الإنس والجن وليس بمزمار الشيطان ولكن بتمجيد الله وتقديسه" .
وعن أبي الدرداء قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الناس فذكر الجنة وما فيها من الأزواج والنعيم وفي القوم أعرابي فجثا لركبتيه وقال يا رسول الله هل في الجنة من سماع قال: نعم يا أعرابي إن في الجنة نهراً حافتاه الأبكار من كل بيضاء يتغنين بأصوات لم يسمع الخلائق بمثلها قط فذلك أفضل نعيم الجنة" . قال الراوي: سألت أبا الدرداء بم يتغنين قال بالتسبيح.
وعن إبراهيم: إن في الجنة لأشجاراً عليها أجراس من فضة فإذا أراد أهل الجنة السماع بعث الله ريحاً من تحت العرش فتقع في تلك الأشجار فتحرك تلك الأجراس بأصوات لو سمعها أهل الدنيا لماتوا طرباً [هذا الحديث ليس في بعض النسخ وفي أكثرها موجود].
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين منها كما بين السماء والأرض والفردوس أعلاها سمواً وأوسطها محلة ومنها تنفجر أنهار الجنة فقام إليه رجل وقال يا رسول الله إني رجل حبّب إليّ الصوت فهل لي في الجنة صوت حسن: فقال: أي والذي نفسي بيده إن الله تعالى يوحي إلى شجرة في الجنة أن أسمعي عبادي الذين اشتغلوا بعبادتي وذكري عن عزف البرابط والمزامير فترفع صوتاً لم يسمع الخلائق بمثله قط من تسبيح الرب" .
ثم أخبر عن حال الكافرين فقال: {وأما الذين كفروا وكذَّبوا بآياتنا ولقاء الآخرة} أي بدلائلنا وبالبعث يوم القيامة {فأولئك في العذاب محضرون} أي فيه محصلون ولفظة الإحضار لا تستعمل إلا فيما يكرهه الإنسان. يقال: أحضر فلان مجلس القضاء إذا جيء به لما لا يؤثره ومنه حضور الوفاة.
ثم ذكر سبحانه ما تدرك به الجنة فقال: {فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السماوات والأرض وعشياً وحين تظهرون} وهذا خبر والمراد به الأمر أي فسبّحوه ونزّهوه عما لا يليق به أو ينافي تعظيمه من صفات النقص بأن تصفوه بما يليق به من الصفات والأسماء. والإمساء الدخول في المساء وهو مجيء الليل والإصباح نقيضه وهو الدخول في الصباح وهو مجيء ضياء النهار وله الثناء والمدح في السماوات والأرض أي هو المستحق لمدح أهلها لإنعامه عليهم وعشياً أي وفي العشي وحين تدخلون في الظهيرة وهي نصف النهار وإنما خصَّ تعالى هذه الأوقات بالذكر بالحمد وإن كان حمده واجباً في جميع الأوقات لأنها أوقات تذكر بإحسان الله وذلك أن انقضاء إحسان أول إلى إحسان ثانٍ يقتضي الحمد عند تمام الإحسان الأول والأخذ في الآخر كما أخبر سبحانه عن حمد أهل الجنة بقوله: {وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين} لأن ذلك حال الانتقال من نعيم الدنيا إلى الجنة.
وقيل: إن الآية تدل على الصلوات الخمس في اليوم والليلة لأن قوله: {حين تمسون} يقتضي المغرب والعشاء الآخرة وحين تصبحون يقتضي صلاة الصبح وعشياً يقتضي صلاة العصر {وحين تظهرون} يقتضي صلاة الظهر عن ابن عباس ومجاهد وهو الأحسن لأنه خصَّ هذه الأوقات بالذكر. وقيل: إنما خصَّ صلاة الليل باسم التسبيح وصلاة النهار باسم الحمد لأن الإنسان في النهار متقلب في أحوال توجب الحمد لله عليها وفي الليل على أحوال توجب تنزيه الله تعالى من الأسواء فيها فلذلك صار الحمد في النهار أخصّ فسميت به صلاة النهار والتسبيح بالليل أخصّ فسميت به صلاة الليل.
{يخرج الحيَّ من الميت ويخرج الميت من الحيّ} أي يخرج الإنسان من النطفة ويخرج النطفة من الإنسان عن ابن عباس وابن مسعود. وقيل: يخرج المؤمن من الكافر ويخرج الكافر من المؤمن عن مجاهد وقد ذكرناه فيما تقدم {ويحيي الأرض بعد موتها} بالنبات بعد جدوبها: {وكذلك تخرجون} أي كما أحيا الأرض بالنبات كذلك يحييكم بالبعث وتخرجون من قبوركم أحياء.
{ومن آياته} أي ومن دلالته على وحدانيته وكمال قدرته {أن خلقكم} أي خلق آدم الذي هو أبوكم وأصلكم {من تراب} ثم خلقكم منه وذلك قوله: {ثم إذا أنتم بشر تنتشرون} أي ثم إذا أنتم ذرية بشر من لحم ودم تنبسطون في الأرض وتنصرفون على ظهرها وتتفرقون في أطرافها فهلا دلَّكم ذلك على أنه لا يقدر على ذلك غيره تعالى وأنه لا يستحق العبادة سواه.