التفاسير

< >
عرض

فَٱسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ
١٤٩
أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ
١٥٠
أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ
١٥١
وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
١٥٢
أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ
١٥٣
مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
١٥٤
أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ
١٥٥
أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ
١٥٦
فَأْتُواْ بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
١٥٧
وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ ٱلجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ
١٥٨
سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
١٥٩
إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ
١٦٠
-الصافات

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أبو جعفر ونافع برواية إسماعيل وورش من طريق الأصفهاني لكاذبون اصطفى البنات بالوصل والابتداء اصطفى بكسر الهمزة والباقون اصطفى بفتح الهمزة وكذلك ورش من طريق البخاري.
الحجة: قال أبو علي: الوجه الهمز على وجه التقريع لهم بذلك والتوبيخ ويقويه قوله تعالى
{ أم اتخذ مما يخلق بنات } [الزخرف: 16] وقوله { أم له البنات ولكم البنون } [الطور: 39] { ألكم الذكر وله الأنثى } [النجم: 21] فكما أن هذه المواضع كلها استفهام كذلك قوله {أصطفى البنات} ووجه القراءة الأخرى أنه على وجه الخبر كأنه اصطفى البنات فيما يقولون كقوله { ذق إنك أنت العزيز الكريم } [الدخان: 49] أي عند نفسك وفيما كنت تقوله وتذهب إليه ويجوز أن يكون اصطفى البنات بدلاً من قوله ولد الله لأن ولادة البنات واتخاذهن اصطفاؤهن فيصير اصطفى بدلاً من المثال الماضي كما كان قوله { يضاعف له العذاب } [الفرقان: 69] بدلاً من قوله {يلق أثاماً} ويجوز أن يكون {اصطفى البنات} تفسيراً لكذبهم في قوله {وإنهم لكاذبون} كما أن قوله {لهم مغفرة} تفسير للوعد ويجوز أن يكون متعلقاً بالقول على أنه أريد حرف العطف فلم يذكر واستغني بما في الجملة الثانية من الاتصال بالأولى عن حرف العطف كقوله { سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم } [الكهف: 22] ونحو ذلك.
المعنى: ثم عاد الكلام إلى الرد على مشركي العرب فقال سبحانه {فاستفتهم} أي سلهم واطلب الحكم منهم في هذه القصة {ألربك البنات ولهم البنون} أي كيف أضفتم البنات إلى الله تعالى واخترتم لأنفسكم البنين وكانوا يقولون إن الملائكة بنات الله على وجه الاصطفاء لا على وجه الولادة {أم خلقنا الملائكة إناثاً} معناه بل خلقنا الملائكة إناثاً {وهم شاهدون} أي حاضرون خلقنا إياهم أي كيف جعلوهم إناثاً ولم يشهدوا خلقهم.
ثم أخبر عن كذبهم فقال {ألا إنهم من إفكهم ليقولون ولد الله} حين زعموا أن الملائكة بنات الله تعالى {وإنهم لكاذبون} في قولهم {أصطفى البنات على البنين} دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل فسقطت همزة الوصل ومثله قول ذي الرمة:

أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ مِنْ أشْياعِهِمْ خَبَراً أَمْ راجَـعَ الْقَلْبَ مِـنْ أَطْرابِهِ طَرَبُ

والمعنى كيف يختار الله سبحانه الأدون على الأعلى مع كونه مالكاً حكيماً ثم وبَّخهم فقال {ما لكم كيف تحكمون} لله بالبنات ولأنفسكم بالبنين {أفلا تذكرون} أي أفلا تتَّعظون فتنتهون عن مثل هذا القول {أم لكم سلطان مبين} أي حجة بيِّنة على ما تقولون وتدَّعون وهذا كله إنكار في صورة الاستفهام.
{فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين} المعنى فأتوا بكتابكم الذي لكم فيه الحجة إن كنتم صادقين} في قولكم والمراد أنه دليل لكم على ما تقولونه من جهة العقل لا من جهه السمع {وجعلوا بينه وبين الجنة نسباً} اختلف في معناه على أقوال:
أحدها: أن المراد به قول الزنادقة أن الله وإبليس أخوان وأن الله تعالى خلق النور والخير والحيوان النافع وإبليس خلق الظلمة والشر والحيوان الضار عن الكلبي وعطية.
وثانيها: أنه قول إلمشركين أن الملائكة بنات الله وسمى الملائكة جنَّة لاستتارهم عن العيون عن مجاهد وقتادة والجبائي وثالثها: أنهم قالوا صاهر الله الجنَّ فحدثت الملائكة تعالى الله عن قولهم ورابعها: أنهم أشركوا الشيطان في عبادة الله تعالى فذلك هو النسب الذي جعلوه بينه وبين الجنة عن الحسن.
{ولقد علمت الجنة إنهم لمحضرون} أي علمت الملائكة أن هؤلاء الذين قالوا هذا القول محضرون للعذاب يوم القيامة عن السدي. وقيل: معناه قد علمت الجنة وهم الجن الذين دعوهم أنهم محضرون للعذاب بدعائهم إلى هذا القول {سبحان الله عما يصفون} نزَّه سبحانه نفسه عما وصفوه به وأضافوه إليه {إلا عباد الله المخلصين} استثنى عباده المخلصين من جملة الكفار القائلين فيه ما لا يليق به.