التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ ٱلأَوَّلِينَ
٧١
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُّنذِرِينَ
٧٢
فَٱنظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُنذَرِينَ
٧٣
إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ
٧٤
وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ ٱلْمُجِيبُونَ
٧٥
وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ ٱلْكَرْبِ ٱلْعَظِيمِ
٧٦
وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ ٱلْبَاقِينَ
٧٧
وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي ٱلآخِرِينَ
٧٨
سَلاَمٌ عَلَىٰ نُوحٍ فِي ٱلْعَالَمِينَ
٧٩
إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ
٨٠
إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا ٱلْمُؤْمِنِينَ
٨١
ثُمَّ أَغْرَقْنَا ٱلآخَرِينَ
٨٢
-الصافات

مجمع البيان في تفسير القرآن

المعنى: ثم أقسم سبحانه فقال {ولقد} اللام هي التي تدخل في جواب القسم وقد للتأكيد {ضلَّ قبلهم} أي قبل هؤلاء الكفار الذين هم في عصر النبي صلى الله عليه وسلم عن طريق الهدى واتباع الحق {أكثر الأولين} من الأمم الخالية والأكثر هو الأعظم في العدد والأول هو الكائن قبل غيره والأول قبل كل شيء هو الله سبحانه لأن كل ما سواه موجود بعده وفي هذه الآية دلالة على أن أهل الحق في كل زمان كانوا أقل من أهل الباطل.
{ولقد أرسلنا فيهم منذرين} من الأنبياء والمرسلين يخوّفونهم من عذاب الله تعالى ويحذّرونهم معاصيه {فانظر كيف كان عاقبة المنذرين} أي من المكذّبين المعاندين للحق والمعنى فانظر يا محمد كيف أهلكتهم وماذا حل بهم من العذاب وكذلك يكون عاقبة المكذبين.
ثم استثنى من المنذرين فقال {إلا عباد الله المخلصين} الذين قبلوا من الأنبياء وأخلصوا عبادتهم لله تعالى فإن الله خلَّصهم من ذلك العذاب ووعدهم بجزيل الثواب {ولقد نادانا نوح} أي دعانا نوح بعد ما يئس من إيمان قومه لننصره عليهم وذلك قوله
{ إنّي مغلوب فانتصر } [القمر: 10] {فلنعم المجيبون} نحن لنوح في دعائه أجبناه إلى ما سأل وخلَّصناه من أذى قومه بإهلاكهم. وقيل: هو على العموم أي فلنعم المجيبون نحن لمن دعانا.
{ونجيناه وأهله من الكرب العظيم} أي من المكروه الذي كان ينزل به من قومه والكرب كل غم يصل حرّه إلى الصدر وأصل النجاة من النجوة للمكان المرتفع فهي الرفع من الهلاك وأهله هم الذين نجوا معه في السفينة {وجعلنا ذريته هم الباقين} بعد الغرق فالناس كلهم بعد نوح من ولد نوح عن ابن عباس وقتادة فالعرب والعجم من أولاد سام بن نوح والترك والصقالبة والخزر ويأجوج ومأجوج من أولاد يافث بن نوح والسودان من أولاد حام بن نوح. قال الكلبي: لمّا خرج نوح من السفينة مات من كان معه من الرجال والنساء إلا ولده ونساؤهم.
{وتركنا عليه في الآخرين} أي تركنا عليه ذكراً جميلاً وأثنينا عليه في أمة محمد صلى الله عليه وسلم فحذف عن ابن عباس ومجاهد وقتادة ومعنى تركنا أبقينا قال الزجاج معناه تركنا عليه الذكر الجميل إلى يوم القيامة وذلك الذكر قوله {سلام على نوح في العالمين} أي تركنا عليه أن يصلى عليه إلى يوم القيامة فكأنه قال وتركنا عليه التسليم في الآخرين ثم فسَّر التسليم بقوله {سلام على نوح في العالمين}. وقال الفراء: تركنا عليه قولاً وهو أن يقال في آخر الأمم {سلام على نوح في العالمين}. قال الكلبي: معناه سلامة منّا على نوح وهذا هو السلام والمراد بقوله
{ اهبط بسلام منا وبركات عليك } [هود: 48].
{إنا كذلك نجزي المحسنين} أي جزيناه ذلك الثناء الحسن في العالمين بإحسانه عن مقاتل. وقيل: إن معناه مثل ما فعلنا بنوح نجزي كل من أحسن بأفعال الطاعات وتجنب المعاصي ونكافيهم بإحسانهم {إنه من عبادنا المؤمنين} يعني نوحاً وهذه الآية تتضمن مدح المؤمنين حيث خرج من بينهم مثل نوح {ثم أغرقنا الآخرين} أي من لم يؤمن به والمعنى ثم أخبركم أني أغرقت الآخرين.
النظم: الوجه في اتصال قصة نوح والأنبياء بما قبلها تسلية النبي صلى الله عليه وسلم في كفر قومه بأن حالهم معه شبيهة بحال من تقدَّم من الأمم مع أنبيائهم وتحذير القوم عن سلوك مثل طريقتهم لئلا يعاقبوا بمثل عقوبتهم.