التفاسير

< >
عرض

وَرَبُّكَ ٱلْغَنِيُّ ذُو ٱلرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُمْ مَّا يَشَآءُ كَمَآ أَنشَأَكُمْ مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ
١٣٣
إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ وَمَآ أَنتُم بِمُعْجِزِينَ
١٣٤
قُلْ يَٰقَوْمِ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنَّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَٰقِبَةُ ٱلدَّارِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّٰلِمُونَ
١٣٥
-الأنعام

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أبو بكر عن عاصم مكاناتكم على الجمع والباقون مكانتكم على التوحيد وقرأ حمزة والكسائي من يكون بالياء والباقون بالتاء.
الحجة: وجه قراءة مكانتكم على التوحيد أنه مصدر والمصادر في أكثر الأمور مفردة ووجه الجمع أنه قد يجمع المصدر كقولـهم الحلوم والأحلام قال:

فَأَمَّا إذا جَلَسُوا في النَّدى فَأَحْلامُ عادٍ وأَيْدٍ هُضُمْ

ومن قرأ من يكون بالياء فلأن العاقبة مصدر كالعافية وتأنيثه غير حقيقي فمن أنَّث فهو كقولـه: { فأخذتهم الصيحة } [الحجر: 73] ومن ذكَّر فكقولـه { وأخذ الذين ظلموا الصيحة } [هود: 67] وكلا الأمرين جائز.
اللغة: الإنشاء الابتداء أنشأ الله الخلق إذا خلقهم وابتدأهم ومنه قولـهم أنشأ فلان قصيدة والنشا الأحداث من الأولاد قال نُصَيب:

وَلَوْلا أنْ يُقالَ صَبا نُصيبٌ لَقُلْتُ بِنَفْسِيَ النَشَأُ الصِغارُ

وتوعدون من الإيعاد ويحتمل أن يكون من الوعد والوعد في الخير والإيعاد في الشرّ وقال أبو زيد: المكانة المنزلة يقال رجل مكين عند السلطان من قوم مكناء وقد مكن مكانة.
الإعراب: الكاف في قولـه كما أنشأكم في موضع نصب أي مثل ما أنشأكم ومن في قولـه ويستخلف من بعدكم للبدل كقولـهم أعطيتك مِنْ دينارك ثوباً أي مكان دينارك وبدله ومِنْ في قولـه من ذرية قوم آخرين لابتداء الغاية وما في قولـه أن ما توعدون بمعنى الذي ومَنْ في قولـه مَنْ تكون له عاقبة الدار في موضع رفع بالابتداء وخبره تكون له عاقبة الدار وتقديره أينا تكون له عاقبة الدار ويكون تعليقاً ويحتمل أن يكون موضعه نصباً بتعلمون ويكون في معنى الذي.
المعنى: لما أمر سبحانه بطاعته وحثَّ عليها ورغَّب فيها بيَّن أنه لم يأمر بها لحاجة لأنه يتعالى عن النفع والضر فقال: {وربك} أي خالقك وسيّدك {الغني} عن أعمال عباده لا تنفعه طاعتهم ولا تضرُّه معصيتهم لأن الغني عن الشيء هو الذي يكون وجود الشيء وعدمه وصحته وفساده عنده بمنزلة {ذو الرحمة} أي صاحب النعمة على عباده بيَّن سبحانه أنه مع غناه ينعم عليهم وأن إنعامه وإن كثر لا ينقص من ملكه ولا من غناه.
ثم أخبر سبحانه عن قدرته فقال: {إن يشأ يذهبكم} أي يهلككم وتقديره ويذهبكم بالإهلاك {ويستخلف من بعدكم ما يشاء} أي وينشىء بعد هلاككم خلقاً غيركم يكون خلفاً لكم {كما أنشأكم} في الأول {من ذرية قوم آخرين} تقدموكم وهذا خطاب لمن سبق ذكره من الجن والإنس ويحتمل أن يكون معناه ويستخلف جنساً آخر أي كما قدر على إخراج الجن من الجن والإنس من الإنس فهو قادر على أن يخرج قوماً آخر لا من الجن ولا من الإنس وفي هذه الآية دلالة على أن خلاف المعلوم يجوز أن يكون مقدوراً لأنه سبحانه بيَّن أنه قادر على أن ينشيء خلقاً خلاف الجن والإنس ولم يفعل ذلك.
{إن ما توعدون} من القيامة والحساب والجنة والنار والثواب والعقاب وتفاوت أهل الجنة في الدرجات وتفاوت أهل النار في الدركات {لآت} لا محالة {وما أنتم بمعجزين} بفائتين ويقال بسابقين ويقال بخارجين من ملكه وقدرته والإعجاز أن يأتي الإنسان بشيء يعجز خصمه عنه ويقصر دونه فيكون قد جعله عاجزاً عنه فعلى هذا يكون المعنى لستم بمعجزين الله سبحانه عن الإتيان بالبعث والعقاب.
{قل} يا محمد لهم: {يا قوم اعملوا على مكانتكم} أي على قدر منزلتكم وتمكنكم من الدنيا ومعناه أثبتوا على ما أنتم عليه من الكفر وهذا تهديد ووعيد بصيغة الأمر. وقيل: على مكانتكم على طريقتكم. وقيل: على حالتكم عن الجبائي أي أقيموا على حالتكم التي أنتم عليها فإني مجازيكم {إني عامل} إخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم أي عامل بما أمرني الله تعالى به. وقيل: إخبار عن الله تعالى أي عامل ما وعدتكم به من البعث والجزاء عن أبي مسلم والأول الصحيح.
{فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار} أي فستعلمون أيُّنا تكون له العاقبة المحمودة في دار السلام عند الله تعالى. وقيل: المراد عاقبة الدار الدنيا في النصر عليكم {إنه لا يفلح الظالمون} أي لا يظفر الظالمون بمطلوبهم وإنما لم يقل الكافرون وإن كان الكلام في ذكرهم لأنه سبحانه قال في موضع آخر
{ والكافرون هم الظالمون } [البقرة: 254] وقال { إن الشرك لظلم عظيم } [لقمان: 13].