التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ مَا فِي بُطُونِ هَـٰذِهِ ٱلأَنْعَٰمِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَىٰ أَزْوَٰجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَآءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حِكِيمٌ عَلِيمٌ
١٣٩
-الأنعام

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ ابن كثير وإن يكن بالياء ميتة رفع وقرأ ابن عامر وأبو جعفر تكن بالتاء ميتة رفع وقرأ أبو بكر عن عاصم تكن بالتاء ميتة نصب والباقون يكن بالياء ميتة نصب وفي الشواذ قراءة ابن عباس بخلاف وقتادة والأعرج خالصة بالنصب وقراءة سعيد بن جبير خالصاً وقراءة ابن عباس بخلاف والزهري والأعمش خالص بالرفع وقراءة ابن عباس وابن مسعود والأعمش بخلاف خالصة مرفوع مضاف.
الحجة: وجه قراءة الأكثر أن يحمل على ما فيكون تقديره أن يكن ما في بطون الأنعام ميتة ووجه قراءة ابن كثير أنه لما لم يكن تأنيث الميتة تأنيث ذوات الفروج جاز تذكير الفعل كقولـه
{ فمن جاءه موعظة من ربه } [البقرة: 257] ويكون كان تامة وتقديره إن وقع ميتة ومن أنّث الفعل فكقولـه سبحانه { قد جاءتكم موعظة } [يونس: 57] ووجه قراءة أبي بكر أن ما في بطون الأنعام من الأنعام فلذلك أنّثها وأما خالصة بالرفع على القراءة المشهورة فتقديره ما في بطون الأنعام من الأنعام خالصة لنا أي خالص فأنث للمبالغة في الخلوص كما يقال فلان خالصة فلان أي صفيه والمبالغ في الصفاء والثقة عنده والتاء فيه للمبالغة وليكون أيضاً بلفظ المصدر نحو العافية والعاقبة والمصدر إلى الجنسية فيكون أَعم وأوكد ويدل على ذلك قراءة من قرأ خالص وأما من نصب خالصة وخالصاً ففيه وجهان:
أحدهما: أن يكون حالاً من المضمر في الظرف الذي جرى صلة على ما فيكون كقولـهم الذي في الدار قائماً زيد فيكون قولـه لذكورنا خبر المبتدأ الموصول.
والآخر: أن يكون حالاً من ما على مذهب أبي الحسن في إجازته تقديم الحال على العامل فيها إذا كان معنى بعد أن يتقدم صاحب الحال عليها كقولنا زيد قائماً في الدار واحتج بقولـه سبحانه
{ والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة } [الزمر: 67].
المعنى: ثم حكى الله سبحانه عنهم مقالة أخرى فقال: {وقالوا} يعني هؤلاء الكفار الذين تقدم ذكرهم: {ما في بطون هذه الأنعام} يعني ألبان البحائر والسُيَّب عن ابن عباس والشعبي وقتادة. وقيل: أجنة البحائر والسُيَّب ما ولد منها حياً فهو خالص للذكور دون النساء وما ولد ميتاً أكله الرجال والنساء عن مجاهد والسدي. وقيل: المراد به كليهما {خالصة لذكورنا} لا يشركهم فيها أحد من الإناث من قولـهم فلان يُخلص العمل لله ومنه إخلاص التوحيد وسمي الذكور من الذكر الذي هو الشرف والذكر أشبه وأذكر من الأنثى {ومحرم على أزواجنا} أي نسائنا.
{وإن يكن ميتة} معناه وأن يكن جنين الأنعام ميتة {فهم فيه شركاء} أي الذكور والإناث فيه سواء.
ثم قال سبحانه: {سيجزيهم وصفهم} أي سيجزيهم العقاب بوصفهم فلما أسقط الباء وصفهم. وقيل: تقديره سيجزيهم جزاء وصفهم فحذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه عن الزجاج {إنه حكيم} فيما يفعل بهم من العقاب آجلاً وفي أمهالهم عاجلاً: {عليم} بما يفعلونه لا يخفي عليه شيء منها وقد عاب الله سبحانه الكفار في هذه الآية من وجوه أربعة أحدها: ذبحهم الأنعام بغير إذن الله وثانيها: أكلهم على ادعاء التذكية افتراء على الله وثالثها: للذكور وتحريمهم على الإناث تفرقة بين ما لا يفترق إلا بحكم من الله ورابعها: تسويتهم بينهم في الميتة من غير رجوع إلى سمع موثوق به.