التفاسير

< >
عرض

لَقَدْ نَصَرَكُمُ ٱللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ ٱلأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ
٢٥
ثُمَّ أَنَزلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَذٰلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَافِرِينَ
٢٦
ثُمَّ يَتُوبُ ٱللَّهُ مِن بَعْدِ ذٰلِكَ عَلَىٰ مَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
٢٧
-التوبة

مجمع البيان في تفسير القرآن

اللغة: الموطن الموضع الذي يقيم فيه صاحبه وهو مفعل من الوطن واستوطن بالمكان إذا اتَّخذه وطناً وحنين اسم وادٍ بين مكة والطائف والإعجاب السرور بما يتعجَّب منه والعجب السرور بالنفس والرحب السعة في المكان وضده الضيق. وقولهم: مرحباً معناه أتيت سعة والسكينة الطمأنينة والأمنة وهي فعيلة من السكون قال الشاعر:

للَّـهِ قَبْرٌ عالهَا ماذا أَجَنَّ لَقَدْ أَجَنَّ سَكينَةً وَوَقارا

والجنود الجموع التي تصلح للحروب.
الإعراب: مواطن لا ينصرف لأنه جمع ليس على مثال الآحاد. {ويوم حنين} أي: وفي يوم حنين عطف على مواطن أي ونصركم في يوم حنين وإنما صرف حنيناً لأنه اسم لمذكر وهو وادٍ ولو ترك صرفه على أنه اسم للبقعة لجاز قال الشاعر:

نَصَرُوا نَبِيَّهُمْ وَشَدُّوا أَزَرَهُم بِحُنَيْنَ يَوْمَ تَواكُلِ الأَبْطالِ

وما في قولـه {بما رحبت} مصدرية أي برحبها وسعتها.
المعنى: لمّا تقدَّم أمر المؤمنين بالقتال ذكرهم بعده بما أتاهم من النصر حالاً بعد حال فقال: {لقد نصركم الله قي مواطن كثيرة} اللام للقسم فكأنه سبحانه أقسم بأنه نصر المؤمنين أي أعانهم على أعدائهم في مواضع كثيرة على ضعفهم وقلة عددهم حثاً لهم على الانقطاع إليه ومفارقة الأهلين والأقربين في طاعته وورد عن الصادقين (ع) أنهم قالوا كانت المواطن ثمانين موطناً وروي أن المتوكل اشتكى شكاية شديدة فنذر أن يتصدق بمال كثير إن شفاه الله فلما عوفي سأل العلماء عن حدِّ المال الكثير فاختلفت أقوالهم فأشير عليه أن يسأل أبا الحسن علي بن محمد بن علي بن موسى (ع) وقد كان حبسه في داره فأمر أن يكتب إليه فكتب يتصدق بثمانين درهماً ثم سألوه عن العلة في ذلك فقرأ هذه الآية وقال عددنا تلك المواطن فبلغت ثمانين موطناً.
{ويوم حنين} أي وفي يوم حنين {إذ أعجبتكم كثرتكم} أي سرَّتكم وصرتم معجبين بكثرتكم. قال قتادة: وكان سبب انهزام المسلمين يوم حنين ان بعضهم قال: حين رأى كثرة المسلمين لن نغلب اليوم عن قلة فانهزموا بعد ساعة وكانوا اثني عشر ألفاً. وقيل: إنهم كانوا عشرة آلاف. وقيل: ثمانية آلاف والأول أصح وأكثر في الرواية {فلم تغن عنكم شيئاً} أي فلم يدفع عنكم كثرتكم سوءاً. {وضاقت عليكم الأرض بما رحبت} أي برحبتها والباء بمعنى مع والمعنى ضاقت عليكم الأرض مع سعتها كما يقال: أخرج بنا إلى موضع كذا أي معنا والمراد لم تجدوا من الأرض موضعاً للفرار إليه: {ثم وليتم مدبرين} أي وليتم عن عدوِّكم منهزمين وتقديره ولّيتموهم أدباركم وانهزمتم.
{ثم أنزل الله سكينته} أي رحمته التي تسكن إليها النفس ويزول معها الخوف: {على رسوله وعلى المؤمنين} حين رجعوا إليهم وقاتلوهم. وقيل: على المؤمنين الذين ثبتوا مع رسول الله علي والعباس في نفر من بني هاشم عن الضحاك بن مزاحم. وروى الحسن بن علي بن فضال عن أبي الحسن الرضا أنه قال: السكينة ريح من الجنة تخرج طيبة لها صورة كصورة وجه الإنسان فتكون مع الأنبياء أورده العياشي مسنداً: {وأنزل جنوداً لم تروها} أراد به جنوداً من الملائكة. وقيل: إن الملائكة نزلوا يوم حنين بتقوية قلوب المؤمنين وتشجيعهم ولم يباشروا القتال يومئذٍ ولم يقاتلوا إلا يوم بدر خاصة عن الجبائي: {وعذَّب الذين كفروا} بالقتل والأسر وسلب الأموال والأولاد: {وذلك جزاء الكافرين} أي وذلك العذاب جزاء الكافرين على كفرهم:
{ثم يتوب الله من بعد ذلك على من يشاء} ذكر سبحانه ثم في ثلاثة مواضع متقاربة الأول: {ثم وليتم مدبرين} عطف على ما قبله من الفعل وهو قولـه: {ضاقت عليكم} والثاني: {ثم أنزل الله سكينته} عطف على {وليتم مدبرين} والثالث: {ثم يتوب الله} عطف على أنزل وإنما حسن عطف المستقبل على الماضي لأنه يشاكله فإن الأول تذكير بنعمة الله والثاني وعد بنعمة الله والمعنى: ثم يقبل الله توبة من تاب عن الشرك ورجع إلى طاعة الله والإسلام وندم على ما فعل من القبيح ويجوز أن يريد ثم يقبل الله توبة من انهزم من بعد هزيمته ويجوز أن يريد يقبل توبتهم عن إعجابهم بالكثرة وإنما علَّقه بالمشيئة لأن قبول التوبة تفضّل من الله ولو كان واجباً على ما قاله أهل الوعيد لما جاز تعليقه بالمشيئة كما لا يجوز تعليق الثواب على الطاعة بالمشيئة ومن خالف في ذلك قال إنما علَّقها بالمشيئة لأن منهم من له لطف يصلح به ويتوب ويؤمن عنده ومنهم من لا لطف له منه: {والله غفور} أي ستّار للذنوب: {رحيم} بعباده.
القصة: ذكر أهل التفسير وأصحاب السير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة خرج منها متوجهاً إلى حنين لقتال هوازن وثقيف في آخر شهر رمضان أو في شوال من سنة ثمان من الهجرة وقد اجتمع رؤساء هوازن إلى مالك بن عوف النصري وساقوا معهم أموالهم ونساءهم وذراريهم ونزلوا بأوطاس. قال: وكان دريد بن الصمة في القوم وكان رئيس جُشَمْ وكان شيخاً كبيراً قد ذهب بصره من الكبر فقال: بأيّ وادٍ أنتم قالوا: بأوطاس قال: نعم مجال الخيل لا حَزْن ضَرِس ولا سَهْل دَهِس ما لي أسمع رغاء البعير ونهيق الحمير وخوار البقر وثغاء الشاة وبكاء الصبيان فقالوا: إن مالك بن عوف ساقٍ مع الناس أبناءهم وأموالهم ونساءهم ليقاتل كل منهم عن أهله وماله. فقال: دريد: راعي ضأن ورب الكعبة.
ثم قال: ائتوني بمالك فلما جاءه قال: يا مالك إنك أصبحت رئيس قومك وهذا يوم له ما بعده ردّ قومك إلى عليا بلادهم وألق الرجال على متون الخيل فإنه لا ينفعك إلا رجل بسيفه وفرسه فإن كانت لك لحق بك من ورائك وإن كانت عليك لا تكون فضحت في أهلك وعيالك فقال له مالك: إنك قد كبرت وذهب علمك وعقلك وعقد رسول الله صلى الله عليه وسلم لواءه الأكبر ودفعه إلى علي بن أبي طالب (ع) وكل من دخل مكة براية أمره أن يحملها وخرج بعد أن أقام بمكة خمسة عشر يوماً وبعث إلى صفوان بن أمية فاستعار منه مائة درع. فقال صفوان: عارية أم غصب؟ فقال صلى الله عليه وسلم: "عارية مضمونة مؤداة" فأعاره صفوان مائة درع وخرج معه وخرج من مسلمة الفتح ألفا رجل وكان (ع) دخل مكة في عشرة آلاف رجل وخرج منها في اثني عشر ألفاً وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً من أصحابه فانتهى إلى مالك بن عوف وهو يقول لقومه ليصير كل رجل منكم أهله وماله خلف ظهره واكسروا جفون سيوفكم واكمنوا في شعاب هذا الوادي وفي الشجر فإذا كان في غبش الصبح فاحملوا حملة رجل واحد فهدّوا القوم فإن محمداً لم يلق أحداً يحسن الحرب ولما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه الغداة انحدر في وادي حنين فخرجت عليهم كتائب هوازن من كل ناحية وانهزمت بنو سليم وكانوا على المقدمة وانهزم ما وراءهم وخلى الله تعالى بينهم وبين عدوهم لإعجابهم بكثرتهم وبقي علي (ع) ومعه الراية يقاتلهم في نفر قليل ومرَّ المنهزمون برسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلوون على شيء وكان العباس بن عبد المطلب آخذا بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم والفضل عن يمينه وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب عن يساره ونوفل بن الحارث وربيعة بن الحارث في تسعة من بني هاشم وعاشرهم أيمن ابن أم أيمن وقتل يومئذٍ وفي ذلك يقول العباس:

نَصَرْنا رَسُولَ اللَّهِ في الْحَرْبِ تِسْعَةً وَقَدْ فَــــرَّ مَنْ قَدْ فَــرَّ عَنْهُ فَاقْشَعُوا
وَقَوْلي إذا مَا الْفَضْلُ كَـــرَّ بِسَيْـــفِهِ عَلَى الْقَوْمِ أُخْرى يا بُنَيَّ لِيَرْجعُوا
وَعاشِرُنـــــا لاقَــــى الحِمامَ بِنَفْسِـهِ لِما نالَــــهُ فـــي اللَّهِ لا يَتَوَجَّـــــعُ

ولما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم هزيمة القوم عنه قال للعباس: وكان جهورياً صيتاً: "اصعد هذا الظرب فنادى يا معشر المهاجرين والأنصار يا أصحاب سورة البقرة يا أهل بيعة الشجرة إلى أين تفرون هذا رسول الله" فلما سمع المسلمون صوت العباس تراجعوا وقالوا: لبيك لبيك وتبادر الأنصار خاصة وقاتلوا المشركين حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الآن حمي الوطيس
* أنا النبي لا كذبْ * أنا ابن عبد المطلب *"

ونزل النصر من عند الله تعالى وانهزمت هوازن هزيمة قبيحة فمرُّوا في كل وجه ولم يزل المسلمون في آثارهم ومرَّ مالك بن عوف فدخل حصن الطايف وقتل منهم زهاء مائة رجل وأغنم الله المسلمين أموالهم ونساءهم وأمر رسول الله بالذراري والأموال أن تحدر إلى الجعرانة وولى على الغنائم بديل بن ورقاء الخزاعي ومضى صلى الله عليه وسلم في أثر القوم فوافى الطائف في طلب مالك بن عوف فحاصر أهل الطائف بقية الشهر فلما دخل ذو القعدة انصرف وأتى الجعرانة وقسم بها غنائم حنين وأوطاس.
قال سعيد بن المسيب: حدثني رجل كان في المشركين يوم حنين. قال: لما التقينا نحن وأصحاب رسول الله لم يقفوا لنا حلب شاة فلما كشفناهم جعلنا نسوقهم حتى إذ انتهينا إلى صاحب البغلة الشهباء يعني رسول الله فتلقانا رجال بيض الوجوه فقالوا لنا شاهت الوجوه إرجعوا فرجعنا وركبوا أكتافنا فكانوا إياها يعني الملائكة قال الزهري: وبلغني أن شيبة بن عثمان قال: استدبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين وأنا أريد أن أقتله بطلحة بن عثمان وعثمان بن طلحة وكانا قد قتلا يوم أُحد فأطلع الله رسوله على ما في نفسي فالتفت إليَّ وضرب في صدري وقال: "أُعيذك بالله يا شيبة" فأرعدت فرائصي فنظرت إليه وهو أحب إليَّ من سمعي وبصري فقلت: أشهد أنك رسول الله وأن الله أطلعك على ما في نفسي.
وقسم رسول الله الغنائم بالجعرانة وكان معه من سبي هوازن ستة آلاف من الذراري والنساء ومن الإبل والشاة ما لا يدري عدته قال أبو سعيد الخدري
"قسم رسول الله للمتألفين من قريش من سائر العرب ما قسم ولم يكن في الأنصار منها شيء قليل ولا كثير فمشى سعد بن عبادة إلى رسول الله فقال يا رسول الله إن هذا الحيّ من الأنصار قد وجدوا عليك في قسمك هذه الغنائم في قومك وفي سائر العرب ولم يكن فيهم من ذلك شيء فقال صلى الله عليه وسلم: فأين أنت من ذلك يا سعد فقال: ما أنا إلا امرؤ من قومي. فقال رسول الله: فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة فجمعهم فخرج رسول الله فقام فيهم خطيباً فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا معشر الأنصار أوَلَمْ آتكم ضلالاً فهداكم الله وعالة فأغناكم الله وأعداء فألفَّ بين قلوبكم قالوا: بلى يا رسول الله ثم قال: ألا تجيبوني يا معشر الأنصار فقالوا: وما نقول وبماذا نجيبك المنّ لله ولرسوله فقال رسول الله: أما والله لو شئتم لقلتم فصدّقتم جئتنا طريداً فآويناك وعائلاً فآسيناك وخائفاً فآمناك ومخذولاً فنصرناك فقالوا: المنّ لله ولرسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وجدتم في أنفسكم يا معشر الأنصار في لعاعة من الدنيا تألفت بها قوماً ليُسْلِمُوا وَوَكَلَتْكمْ إلى ما قسم الله لكم من الإسلام أفلا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس إلى رحالهم بالشاء والبعير وتذهبون برسول الله إلى رحالكم فوالذي نفسي بيده لو أن الناس سلكوا شعباً وسلكت الأنصار شعباً لسلكت شعب الأنصار ولولا الهجرة لكنت امرءاً من الأنصار اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار فبكى القوم حتى اخضلت لحاهم وقالوا رضينا بالله ورسوله قسماً ثم تفرقوا" .
وقال أنس بن مالك وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر منادياً فنادى يوم أوطاس: "ألا لا توطأ الحبالى حتى يضعن ولا غير الحبالى حتى يستبرأن بحيضة" ثم أقبلت وفود هوازن وقدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجعرانة مسلمين فقام خطيبهم وقال يا رسول الله إنما في الحظائر من السبايا خالاتك وحواضنك اللاتي كُنَّ يكفلنك فلو أنا ملكنا ابن أبي شمر أو النعمان بن المنذر ثم أصابنا منهما مثل الذي أصابنا منك رجونا عائدتهما وعطفهما وأنت خير الكفولين ثم أنشد أبياتاً فقال صلى الله عليه وسلم: "أيّ الأمرين أحب إليكم السبي أو الأموال" قالوا: يا رسول الله خيرتنا بين الحسب وبين الأموال والحسب أحب إلينا ولا نتكلم في شاة ولا بعير فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما الذي لبني هاشم فهو لكم وسوف أكلم لكم المسلمين وأشفع لكم فكلّموهم وأظهروا إسلامكم" فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الهاجرة قاموا فتكلموا فقال النبي صلى الله عليه وسلم "قد رددت الذي لبني هاشم والذي بيدي عليهم فمن أحب منكم أن يعطي غير مكره فليفعل ومن كره أن يعطي فليأخذ الفداء وعليَّ فداؤهم" فأعطى الناس ما كان بأيديهم منهم إلا قليلاً من الناس سألوا الفداء وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مالك بن عوف وقال إن جئتني مسلماً رددت إليك أهلك ومالك ولك عندي مائة ناقة فخرج إليه من الطائف فردَّ عليه أهله وماله وأعطاه مائة من الإبل واستعمله على من أسلم من قومه.