التفاسير

< >
عرض

يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ
١٧
-إبراهيم

تفسير القرآن

قوله: {يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت} قال: يقرب إليه فيكرهه وإذا أدني منه شوى وجهه ووقعت فروة رأسه فإذا شرب تقطعت أمعاؤه ومزقت إلى تحت قدميه وأنه ليخرج من أحدهم مثل الوادي صديداً وقيحاً ثم قال: وإنهم ليبكون حتى تسيل من دموعهم فوق وجوههم جداول ثم تنقطع الدموع فتسيل الدماء حتى لو أن السفن أجريت فيها لجرت وهو قوله: { وسقوا ماء‌ً حميماً فقطع أمعاء‌هم } [محمد: 15].