التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ
٢٦
-الأنبياء

تفسير القرآن

قوله: {وقالوا اتخذ الرحمن ولداً سبحانه بل عباد مكرمون} قال: هو ما قالت النصارى أن المسيح ابن الله وما قالت اليهود عزير ابن الله، وقالوا في الأئمة ما قالوا فقال الله عزَّ وجلَّ إبطالاً له بل عباد مكرمون يعني هؤلاء الذين زعموا أنهم ولد الله وجواب هؤلاء الذين زعموا ذلك في سورة الزمر في قوله: لو أراد الله أن يتخذ ولداً لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه.