التفاسير

< >
عرض

وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
١٦١
-آل عمران

تفسير القرآن

في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: {ما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة} وصدق الله لم يكن الله ليجعل نبياً غالاً {ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة} ومن غل شيئاً رآه يوم القيامة في النار ثم يكلف أن يدخل إليه فيخرجه من النار {ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون}.