التفاسير

< >
عرض

هُوَ ٱلَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي ٱلأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَآءُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
٦
-آل عمران

تفسير القرآن

{وهو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء} يعني ذكراً أو أنثى وأسود وأبيض وأحمر وصحيحاً وسقيماً.