التفاسير

< >
عرض

وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
٣٦
-الزخرف

تفسير القرآن

قوله: {ومن يعش عن ذكر الرحمن} أي: يعمى {نقيض له شيطاناً فهو له قرين}.