التفاسير

< >
عرض

تِلْكَ ٱلْقُرَىٰ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَآئِهَا وَلَقَدْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَٰتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ مِن قَبْلُ كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِ ٱلْكَٰفِرِينَ
١٠١
-الأعراف

تفسير القرآن

قال: {تلك القرى نقص عليك - يا محمد - من أنبائها} يعني من أخبارها {فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا من قبل} في الذر الأول قال: لا يؤمنون في الدنيا بما كذبوا في الذر الأول وهي رد على من أنكر الميثاق في الذر الأول.