التفاسير

< >
عرض

وَإِذَآ أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَّكْرٌ فِيۤ آيَاتِنَا قُلِ ٱللَّهُ أَسْرَعُ مَكْراً إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ
٢١
-يونس

التبيان الجامع لعلوم القرآن

روى روح {يمكرون} بالياء. الباقون بالتاء.
أخبر الله تعالى بأنه إذا أذاق الناس يعني الكافرون {رحمة} بأن أنعم عليهم واوسع أرزاقهم وأخصب أسعارهم {من بعد ضراء} يعني بعد شدة كانوا فيها من جدب وضيق نالتهم {مكروا في آياتنا} فجواب {إذا} الأولى في {إذا} الثانية وإنما جعلوا {إذا} جواباً إذا كانت بمعنى الجملة على ما فيها من المفاجأة، كما قال تعالى
{ وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون } }. وحقيقة الذوق تناول ما له طعم بالفم ليوجد طعمه. وانما قال: اذقناهم الرحمة على طريق البلاغة لشدة إدراك الحاسة. والمكر فتل الشيء إلى غير وجهه على طريق الحيلة فيه، فهؤلاء محتالون لدفع آيات الله بكل ما يجدون السبيل اليه من شبهة او تخليط في مناظرة أو غير ذلك من الأمور الفاسدة. وقال مجاهد: مكرهم استهزاؤهم وتكذيبهم.
فقال الله لنبيه صلى الله عليه وآله {قل} لهم {الله أسرع مكراً} يعني اقدر جزاء على المكر، وذلك أنهم: جعلوا جزاء النعمة المكر مكان الشكر، فقوبلوا بما هو أشد. والسرعة عمل الشيء في وقته الذي هو أحق به، والمعنى: إن ما يأتيهم من العقاب اسرع مما أتوه من المكر اي وقع في حقه. وقوله {إن رسلنا يكتبون ما تمكرون} إخبار منه تعالى أن ملائكة الله الموكلين بهم يكتبون ما يمكرون من كفرهم وتكذيبهم، ففي ذلك غاية الزجر والتهديد على ما يفعلونه من المكر والحيل في امر النبي صلى الله عليه وآله وقيل انما سمى جزاء المكر مكراً، لأنهم اذا نالهم العذاب على مكرهم بحيث لا يحتسبونه ولا يتوقعونه فكأنه مكربهم.