التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا رَآكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَـٰذَا ٱلَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ هُمْ كَافِرُونَ
٣٦
خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُوْرِيكُمْ آيَاتِي فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ
٣٧
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٣٨
لَوْ يَعْلَمُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ حِينَ لاَ يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ ٱلنَّارَ وَلاَ عَن ظُهُورِهِمْ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ
٣٩
بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ
٤٠
-الأنبياء

التبيان الجامع لعلوم القرآن

يقول الله تعالى لنبيه محمد (صلى الله عليه وسلم) إنه {إذا رآك الذين كفروا} وجحدوا وحدانية الله، ولم يقروا بنبوتك {إن يتخذونك} اي ليس يتخذونك {إلا هزواً} يعني سخرية، جهلا منهم وسخفاً وفي ذلك تسلية لكل محق يلحقه أذى من جاهل مبطل. والهزؤ إظهار خلاف الابطان، لايهام النقص عن فهم القصد. يقال: هزئ منه يهزؤ هزؤاً، فهو هازئ، ومثله السخرية {أهذا الذي يذكر آلهتكم} حكاية، أي يقولون ذلك، ومعناه إنهم يعيبون من جحد إلهية من لا نعمة له، وهم يجحدون إلهية من كل نعمة، فهي منه، وهذا نهاية الجهل. والمعنى أهذا الذي يعيب آلهتكم، تقول العرب، فلان يذكر فلاناً أي يعيبه، قال عنتره:

لا تذكري مهري وما أطعمته فيكون جلدك مثل جلد الاجراب

وقوله {وهم بذكر الرحمن} معناه وهم بذكر توحيد الرحمن {هم كافرون}. وقوله {خلق الإنسان من عجل} قال قتادة: معناه خلق الانسان عجولا. والمراد به جنس الانسان. وقال السدي: المعني به آدم (ع). وقال مجاهد: خلق الانسان على تعجيل، قبل غروب الشمس يوم الجمعة. وقال ابو عبيدة: معناه خلقت العجلة من الانسان، على القلب. وهو ضعيف، لأنه لا وجه لحمله على القلب. وقال قوم: معناه على حب العجلة، لانه لم يخلقه من نطفة ومن علقة بل خلقه دفعة واحدة. والذي قاله قتادة، أقوى الوجوه. وقيل خلق الانسان من عجل مبالغة، كأنه قيل هو عجلة، كما يقال: انما هو إقبال وادبار. وقال المبرد: خلق على صفة من شأنه ان يعجل فى الامور. وقال الحسن: معناه خلق الانسان من ضعف، وهو النطفة. وقال قوم: العجل هو الطين الذي خلق آدم منه، قال الشاعر:

والنبع ينبت بين الصخر ضاحيه والنخل ينبت بين الماء والعجل

يعني الطين. والاستعجال طلب الشيء قبل وقته الذي حقه أن يكون فيه دون غيره. والعجول الكثير الطلب للشيء قبل وقته. والعجلة تقديم الشيء قبل وقته، وهو مذموم. والسرعة تقديم الشيء فى أقرب أوقاته، وهو محمود.
وقوله {سأوريكم آياتي فلا تستعجلون} أي سأظهر بيناتي وعلاماتي، فلا تطلبوه قبل وقته. ثم أخبر تعالى عن الكفار أنهم {يقولون متى هذا الوعد} يريدون ما توعّد الله به من الجزاء والعقاب على المعاصي بالنيران وانواع العذاب {إن كنتم صادقين} يعني يقولون {إن كنتم صادقين} ومحقين فيما تقولون متى يكون ما وعدتموه، فقال الله تعالى {لو يعلم الذين كفروا} الوقت الذي {لا يكفون فيه} أي لا يمنعون فيه {عن وجوههم النار ولا عن ظهورهم} يعني إن النار تحيط بهم من جميع وجوههم {ولا هم ينصرون} أي لا يدفع عنهم العذاب بوجه من الوجوه. وجواب (لو) محذوف، وتقديره: لعلموا صدق ما وعدوا به من الساعة.
ثم قال {بل تأتيهم} يعني الساعة، والقيامة {بغتة} أي فجأة {فتبهتهم} أي تحيرهم والمبهوت المتحير {فلا يستطيعون ردها} ومعناه: لا يقدرون على دفعها {ولا هم ينظرون} أي لا يؤخرون الى وقت آخر. وقال البلخي: ويجوز أن تكون العجلة من فعل الله وهو ما طبع الله عليه الخلق من طلب سرعة الاشياء. وهو كما خلقهم يشتهون أشياء ويميلون اليها، ويحسن أمرهم بالتأني عنها، والتوقف عند ذلك، فلأجل ذلك قال {فلا تستعجلون} كما حسن نهيهم عن ارتكاب الزنا الذي تدعوهم اليه الشهوة.