التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ مِنْ أَنَبَآءِ ٱلْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
٤٤
-آل عمران

التبيان الجامع لعلوم القرآن

المعنى، واللغة:
ذلك إشارة إلى الاخبار عما تقدم من القصص. وفيه احتجاج على المشركين، من حيث أنه جاء بما لا يعلم إلا من أربعة أوجه: إما مشاهدة الحال، او قراءة الكتب، أو تعليم بعض العباد، أو بوحي من الله. وقد بطلت الأوجه الثلاثة للعلم بأنها لم تكن حاصلة للنبي (صلى الله عليه وسلم), فصح أنه على الوجه الرابع: بوحي من الله (تعالى). والايحاء: هو القاء المعنى إلى صاحبه فقوله: {نوحيه إليك} أي نلقي معناه اليك. والايحاء: الارسال إلى الانبياء تقول: أوحى الله إليه أي أرسل إليه ملكا. والايحاء الالهام ومنه قوله تعالى { وأوحى ربك إلى النحل } أي ألهمها وقوله: { بأن ربك أوحى لها } معناه ألقى إليها معنى ما أراد فيها. قال العجاج:

أوحى لها القرار فاستقرت

والايحاء الايماء قال الشاعر:

فأوحت إلينا والانامل رسلها

ومنه قوله: { فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشياً } أي أشار إليهم، والوحي: الكتاب. يقال: وحى يحي وحياً أي كتب، لأن به يلقي المعنى إلى صاحبه قال رؤبة:

لقدر كان وحاه الواحي

وقال:

في سور من ربنا موحية

وقال آخر:

من رسم آثار كوحي الواحي

وأصل الباب القاء المعنى إلى صاحبه. وقوله: { أوحيت إلى الحواريين } أي ألقى إليهم وألهمهم إلهاماً. ومنه قوله: { وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم } أي يلقون إليهم وقوله: { وأوحي إلي هذا القرآن } أي ألقي إلي. والغيب: خفاء الشيء عن الادراك. تقول غاب عني كذا يغيب غيباً وغياباً. والغائب: نقيض الحاضر.
وقوله: {وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم} قيل فيه قولان:
أحدهما - التعجب من حرصهم على كفالتها، لفضلها. ذكره قتادة، لأنه قال: فشاح القوم عليها، فقال زكريا: أنا أولى، لأن خالتها عندي. وقال القوم: نحن أولى لأنها بنت إمامنا، لأن عمران كان إمام الجماعة.
الثاني - التعجب من تدافعهم لكفالتها، لشدة الأزمة التي لحقتهم حتى وفق لها خير الكفلاء بها زكريا (ع). وفي الآية حذف وتقديرها {إذ يلقون أقلامهم} لينظروا {أيهم يكفل مريم} أي أيهم أحق بكفالتها. والأقلام معناها ها هنا القداح وذلك أنهم ألقوها تلقاء الجرية، فاستقبلت عصا زكريا جرية الماء مصعدة. وانحدرت أقلام الباقين، فقرعهم زكريا في قول الربيع، وكان ذلك معجزة له (ع). والقلم: الذي يكتب به. والقلم: الذي يجال بين القوم، كل إنسان وقلمه، وهو القدح. والقلم: قص الظفر قلمته تقليماً. ومقالم الرمح كعوبه. والقلامة هي المقلومة عن طرف الظفر وأصل الباب قطع طرف الشيء.
وقوله: {وما كنت لديهم إذ يختصمون} فيه دلالة على أنهم قد بلغوا في التشاح عليها إلى حد الخصومة، وفي وقت التشاح قولان:
أحدهما - حين ولادتها وحمل أمها إياها إلى الكنيسة تشاحوا في الذي يخصها ويحضنها ويكفل بتربيتها، وهو الأكثر. وقال بعضهم إنه كان ذلك بعد كبرها وعجز زكريا عن تربيتها.
و {إذ} الأولى متعلقة بقوله: {وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم} والثانية بقوله: {يختصمون} على قول الزجاج.