التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً
٤١
وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً
٤٢
هُوَ ٱلَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلاَئِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِّنَ ٱلظُّلُمَاتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَكَانَ بِٱلْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً
٤٣
تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً
٤٤
يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَرْسَلْنَٰكَ شَٰهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً
٤٥
وَدَاعِياً إِلَى ٱللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً
٤٦
وَبَشِّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِّنَ ٱللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً
٤٧
وَلاَ تُطِعِ ٱلْكَافِرِينَ وَٱلْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّـلْ عَلَى ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِـيلاً
٤٨
-الأحزاب

التبيان الجامع لعلوم القرآن

هذا خطاب من الله تعالى للمؤمنين المصدقين بوحدانيته المقرين بصدق أنبيائه، يأمرهم بأن يذكروا الله ذكراً كثيراً، والذكر الكثير أن نذكره بصفاته التي يختص بها، ولا يشاركه فيها غيره، وننزهه عما لا يليق به. وروي في اخبارنا أن من قال: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر ثلاثين مرة، فقد ذكر الله كثيراً، وكل صفة لله تعالى فهى صفة تعظيم، وإذا ذكر بأنه شيء وجب أن يقال: إنه شيء لا كالأشياء، وكذلك احد ليس كمثله شيء وكذلك القديم هو الأول قبل كل شيء، والباقي بعد فناء كل شيء. ولا يجوز أن يذكر بفعل ليس فيه تعظيم، لان جميع ما يفعله يستحق به الحمد والوصف بالجميل على جهة التعظيم، مثل الذكر بالغنى والكرم بما يوجب اتساع النعم، والذكر احضار معنى الصفة للنفس إما بايجاد المعنى في النفس ابتداء من غير طلب. والآخر بالطلب من جهة الفكر. والذكر قد يجامع العلم، وقد يجامع الشك. والعلم لا يجامع الشك في الشيء على وجه واحد. والذكر أيضاً يضاد السهو، ولا يضاد الشك، كما يضاده العلم. وقوله {وسبحوه بكرة وأصيلاً} أمر لهم بأن ينزهوا الله تعالى عن كل قبيح وجميع ما لا يليق به، بالغداة والعشي: قال قتادة: يعني صلاة الغداة وصلاة العصر، والاصيل العشي وجمعه أصائل، ويقال اصل وآصال، وهو اصل الليل أي اوله ومبدؤه، وقوله {هو الذي يصلي عليكم وملائكته} يترحم عليكم بايجاب الرحمه، ويصلي عليكم الملائكة بالدعاء والاستغفار، فالأول كالدعاء، والثاني دعاء. وقيل: معناه يثني عليكم بطريقة الدعاء، كقوله عليك رحمتي ومغفرتي. وقيل: معناه هو الذي يوجب عليكم الصلاة، وهي الدعاء بالخير، ويوجبه الملائكة بفعل الدعاء، وهذا مما يختلف فيه معنى صفة الله تعالى وصفة العباد، كتواب بمعنى كثير القبول للتوبة وتواب بمعنى كثير فعل التوبة. وقال الاعشى:

عليك مثل الذي صليت فاعتصمي يوماً فان لجنب المرئ مضطجعاً

فمن رفع (مثل) فانما دعا لها مثل ما دعت له. ومن نصب أمرها بأن تزداد من الدعاء أي عليك بمثل ما قلت. وقوله {ليخرجكم من الظلمات إلى النور} معناه ليخرجكم من الجهل بالله إلى معرفته، فشبه الجهل بالظلمات، والمعرفة بالنور، وانما شبه العلم بالنور، لانه يقود إلى الجنة، فهو كالنور. والكفر يقود إلى النار - نعوذ بالله منها - وقال ابن زيد: معناه ليخرجكم من الضلالة إلى الهدى.
ثم اخبر تعالى انه {كان بالمؤمنين رحيماً} حين قبل توبتهم وخلصهم من العقاب إلى الثواب بما لطف لهم في فعله. وقوله {تحيتهم يوم يلقونه سلام} أي يحيي بعضهم بعضاً يوم يلقون ثواب الله بأن يقولوا السلامة لكم من جميع الافات والفوز بنعيم ثواب الله. ولقاء الله لقاء ثوابه لا رؤيته، لأنه بمنزلة قوله
{ { فأعقبهم نفاقاً في قلوبهم إلى يوم يلقونه } وبمنزلة قول النبي صلى الله عليه وآله "من حلف على يمين كاذبة يقتطع بها مال امرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان" ولا خلاف أن هؤلاء لا يرون الله. وقوله {وأعد لهم أجراً كريماً} أي ثواباً جزيلاً.
ثم خاطب النبي صلى الله عليه وآله فقال {يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً} أي شاهداً على أمتك في ما يفعلونه من طاعة الله او معصيته او إيمان به او كفر، لتشهد لهم يوم القيامة او عليهم، فأجازيهم بحسبه، ومبشراً لهم بالجنة وثواب الابد إن أطاعوني واجتنبوا معصيتي. {ونذيراً} أي مخوفاً من النار وعقاب الأبد بارتكاب المعاصي وترك الواجبات {وداعياً} اي وبعثناك داعياً لهم تدعوهم {إلى الله بإذنه} والاقرار بوحدانيته وأمتثال ما امرهم به، والانتهاء عما نهاهم عنه {وسراجاً منيراً} أي انت بمنزلة السراج الذي يهتدي به الخلق. والمنير هو الذي يصدر النور من جهته إما بفعله، وإما لأنه سبب له، فالقمر منير، والسراج منير بهذا المعنى، والله منير السموات والارض. وقال الزجاج {وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً} وبعثناك ذا سراج، وحذف المضاف وأقام المضاف اليه مقامه وأراد بالسراج القرآن الذي يحتاجون إلى العمل به.
ثم امر نبيه صلى الله عليه وآله بأن {يبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلاً كبيراً} أي زيادة على ما يستحقونه من الثواب كثيراً، ثم نهاه عن طاعة الكفار الجاحدين لله والمنكرين لنبوته فقال {ولا تطع الكافرين} الذين يتظاهرون بالكفر، ولا {المنافقين} الذين يظهرون الاسلام، ويبطنون الكفر، ولا تساعدهم على ما يريدونه {ودع أذاهم} أي اعرض عن اذاهم. فانا اكفيك أمرهم إذا توكلت عليّ، وعملت بطاعتي فان جميعهم في سلطاني بمنزلة ما هو في قبضة غيري. ثم قال {وتوكل على الله} أي اسند أمرك اليه واكتف به {وكفى بالله وكيلاً} اي كافياً ومتكفلا ما يسنده اليه. وقوله (وشاهداً ومبشراً ونذيراً، وداعياً، وسراجاً) كل ذلك نصب على الحال.