التفاسير

< >
عرض

وَيَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَٱلْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ
٢٦
وَلَوْ بَسَطَ ٱللَّهُ ٱلرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْاْ فِي ٱلأَرْضِ وَلَـٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَآءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ
٢٧
وَهُوَ ٱلَّذِي يُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُواْ وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ ٱلْوَلِيُّ ٱلْحَمِيدُ
٢٨
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَآبَّةٍ وَهُوَ عَلَىٰ جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَآءُ قَدِيرٌ
٢٩
وَمَآ أَصَـٰبَكُمْ مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ
٣٠
-الشورى

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ ابن عامر ونافع {بما كسبت} بلا فاء، وكذلك هو في مصاحف اهل المدينة واهل الشام. الباقون بالفاء، وكذلك في مصاحفهم، فعلى هذا يكون جزاء وعلى الأول يكون المعنى الذي أصابكم من مصيبة بما كسبت ايديكم.
لما اخبر الله تعالى انه يقبل التوبة عن عباده وانه يعلم ما يفعلونه من طاعة او معصية وانه يجازيهم بحسبها، ذكر انه {ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات} يجيبهم بمعنى و (الذين) في موضع نصب، وأجاب واستجاب بمعنى واحد، قال الشاعر:

وداع دعايا من يجيب إلى الندا فلم يستجبه عند ذاك مجيب

وقيل: الاستجابة موافقة عمل العامل ما يدعو اليه، لأجل دعائه اليه، فلما كان المؤمن يوافق بعمله ما يدعو النبي صلى الله عليه وآله من اجل دعائه كان مستجيباً له، وكذلك من وافق بعمله داعي عقابه كان مستجيباً للداعي بالفعل. وعن معاذ بن جبل: إن الله تعالى يجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات في دعاء بعضهم لبعض. وقيل: معناه ويجيب المؤمنون ربهم في ما دعاهم اليه، فبكون (الذين) في موضع رفع، ويكون قوله {ويزيدهم} راجعاً إلى الله أي يزيدهم الله من فضله. وقيل: معناه ويستجيب دعاع المؤمنين، ولا يستجيب دعاء الكافرين، لأنه ثواب ولا ثواب للكافرين. وقيل: بل يجوز ان يكون ذلك إذا كان فيه لطف للمكلفين. وقوله {ويزيدهم من فضله} معناه ويزيدهم زيادة من فضله على ما يستحقونه من الثواب. وقال الرماني: الزيادة بالوعد تصير اجراً على العمل إذا كان ممن يحسن الوعد بها من طريق الوعد، كما لو كان إنسان يكتب مئة ورقة بدينار، ورغبه ملك في نسخ مئة ورقة بعشرة دنانير، فانه يكون الأجرة حينئذ عشرة دنانير وإذا بلغ غاية الأجر في مقدار لا يصلح عليه اكثر من ذلك، فانما تستحق الزيادة بالوعد.
وقوله {والكافرون لهم عذاب شديد} اخبار عما يستحقه الكافر على كفره من العقاب المؤلم الشديد.
وقوله {ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض} إخبار منه تعالى بأنه لو وسع رزقه على عباده وسوى بينهم لبطروا النعمة وتنافسوا وتغالبوا، وكان ذلك يؤدي إلى وقوع الفساد بينهم والقتل وتغلب بعضهم على بعض واستعانة بعضهم ببعض ببذل الأموال، ولكن دبرهم على ما علم من مصلحتهم في غناء قوم وفقر آخرين، وإحواج بعضهم إلى بعض وتسخير بعضهم لبعض، فلذلك قال {ولكن ينزل بقدر ما يشاء} مما يعلمه مصلحة لهم {إنه بعباده خبير بصير} يعني عالم بأحوالهم بصير بما يصلحهم مما يفسدهم.
ثم قال {وهو الذى ينزل الغيث من بعد ما قنطوا} أى ينزله عليهم من بعد أياسهم من نزوله، ووجه إنزاله بعد القنوط انه أدعى إلى شكر الآتي به وتعظيمه والمعرفة بمواقع إحسانه، وكذلك الشدائد التي تمر بالانسان، ويأتي الفرج بعدها، تعلق الأمل بمن يأتي به وتكسب المعرفة بحسن تدبيره في ما يدعو اليه من العمل بأمره والانتهاء إلى نهيه. ونشر الرحمة عمومها لجميع خلقه، فهكذا نشر رحمة الله مجددة حالا بعد حال. ثم يضاعفها لمن يشاء، وكل ذلك على مقتضى الحكمة وحسن التدبير الذي ليس شئ لحسن منه {وهو الولي الحميد} معناه هو الأولى بكم وبتدبيركم المحمود على جميع افعاله لكونها منافعاً وإحساناً.
ثم قال {ومن آياته} أي من حججه الدالة على توحيده وصفاته التي باين بها خلقه {خلق السماوات والأرض} لأنه لا يقدر على ذلك غيره لما فيهما من العجائب والاجناس التي لا يقدر عليها قادر بقدرة {وما بث فيهما من دابة} أي من سائر اجناس الحيوان {وهو على جمعهم إذا يشاء قدير} أي على جمعهم يوم القيامة وحشرهم إلى الموقف بعد إماتتهم قادر، لا يتعذر عليه ذلك.
ثم قال {وما أصابكم من مصيبة} معاشر الخلق {فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير} قال الحسن: ذلك خاص فى الحدود التي تستحق على وجه العقوبة. وقال قتادة: هو عام. وقال قوم: ذلك خاص وإن كان مخرجه مخرج العموم لما يلحق من المصائب على الأطفال والمجانين ومن لا ذنب له من المؤمنين. وقال قوم: هو عام بمعنى ان ما يصيب المؤمنين والاطفال إنما هو من شدة محنة تلحقهم، وعقوبة للعاصين كما يهلك الاطفال والبهائم مع الكفار بعذاب الاستئصال. ولأنه قد يكون فيه استصلاح اقتضاه وقوع تلك الاجرام.
وقيل قوله {ولو بسط الله الرزق لعباده} بحسب ما يطلبونه ويقترحونه {لبغوا في الأرض} فانه لم يمنعهم ذلك لعجز، ولا بخل. وقوله {إذا يشاء} يدل على حدوث المشيئة، لانه لا يجوز ان يكون إذا قدر على شيء فعله ولا إذا علم شيئاً فعله. ويجوز إن شاء ان يفعل شيئاً فعله.
وقوله {أصابكم} قال ابو علي النحوي: يحتمل أمرين احدهما - ان يكون صلة لـ (ما). والثاني - ان يكون شرطاً في موضع جزم، فمن قدره شرطاً لم يجز سقوط الفاء - على قول سيبويه - واجاز ذلك ابو الحسن والكوفيون. وإن كان صلة فالاثبات والحذف جائزان على معنيين مختلفين، فاذا ثبت الفاء كان ذلك دليلا على ان الامر الثاني وجب بالأول كقوله
{ الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية فلهم أجرهم } فثبوت الفاء يدل على وجوب الانفاق وإذا حذف احتمل الأمرين.