التفاسير

< >
عرض

وَكَذٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ ٱلظَّٰلِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
١٢٩
-الأنعام

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قيل في معنى قوله {نولي بعض الظالمين بعضا} قولان:
احدهما - انا نكل بعضهم الى بعض في النصرة والمعونة في الحاجة، ولا نحول بينهم.
الثاني - نجعل بعضهم يتولى القيام بأمر بعض.
وقيل في كيفية تولية الله الظالمين بعضهم بعضاً أقوال:
أحدها - بأن حكم ان بعضهم يتولى بعضا فيما يعود عليه بالوبال من الاعمال التي يتفقون عليها.
الثاني - بأن يخلي بينهم وبين ما يختارونه من غير نصرة لهم.
وثالثها - ما قال قتادة: انه من الموالات والتتابع في النار، أي يدخل بعضهم عقيب بعض.
ووجه التشبيه في قوله {وكذلك} قال الرماني: اي كذلك المهل بتخلية بعضهم مع بعض للامتحان الذي معه يصح الجزاء على الاعمال، بجعل بعضهم يتولى أمر بعض للعقاب الذي يجري على الاستحقاق. وقال الجبائي: المعنى إِنا كما وكلنا هؤلاء الظالمين من الجن والانس بعضهم الى بعض يوم القيامة وتبرأنا منهم كذلك نكل الظالمين بعضهم الى بعض يوم القيامة ونكل الاتباع الى المتبوعين، ونقول للاتباع قولوا للمتبوعين حتى يخلصوكم من العذاب. والغرض بذلك اعلامهم انه ليس لهم يوم القيامة وليّ يدفع عنهم شيئا من العذاب. وقال غيره: لما حكى الله تعالى ما يجري بين الجن والانس من الخصام والجدال في الآخرة، قال الله لهم: النار مثواكم. ثم قال {وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا} أي كما فعلنا بهؤلاء من الجمع بينهم في النار وتولية بعضهم بعضا وجعل بعضهم أولى ببعض، نفعل مثله بالظالمين جزاء على أعمالهم.
والفرق بين (ذلك) و (ذاك) أن زيادة اللام في (ذلك) قامت مقام هاء التنبيه التي تدخل في ذاك فتقول هذاك ولا تقول هذلك. ولا يجوز إِمالة (ذلك) لان (ذا) بمنزلة الحرف، والاصل في الحروف ألاّ تمال، لان التصريف انما هو للافعال والاسماء.
وقوله {بما كانوا يكسبون} معناه بما كانوا يكسبونه من المعاصي وان ما يفعله بهم من العقاب جزاء على أعمالهم القبيحة.