التفاسير

< >
عرض

يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلسَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَٰهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَآ إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ ٱللَّهِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
١٨٧
-الأعراف

التبيان الجامع لعلوم القرآن

{أيان} معناه متى، وهي سؤال عن الزمان على وجه الظرف.
أخبر الله تعالى ان الكفار يسألون النبي صلى الله عليه وآله عن الساعة، وهي القيامة {أيان مرساها} أي وقت قيامها وثباتها. ومعنى {أيان} متى قال الراجز:

ايان تقضي حاجتي أيانا أما ترى لنججها إبانا

و {مرساها} في موضع رفع بالابتداء، يقال: رسى يرسوا إذا ثبت فهو راس وجبال راسيات ثابتات، وارساها الله اي ثبتها. وقيل معنى {مرساها} الوقت الذي يموت فيه جميع الخلق، ومعنى سؤالهم عنها اي متى وقوعها وكونها. فأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله ان يجيبهم ويقول لهم {علمها عند الله} لم يطلع عليها احداً كما قال { إن الله عنده علم الساعة } وقوله تعالى {لا يجليها لوقتها إلا هو} اي لا يظهرها في وقتها إلا الله.
وقوله تعالى {ثقلت في السماوات والأرض} قيل في معناه قولان:
احدهما - ثقل علمها على السماوات والأرض ذهب اليه السدي وغيره.
الثاني - ثقل وقوعها على اهل السموات والأرض - ذكره ابن جريج وغيره -.
ثم اخبر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله بكيفية وقوعها فقال {لا تأتيكم إلا بغتة} يعني فجأة.
وقوله {يسألونك كأنك حفي عنها} قيل في معناه ثلاثة اقوال:
احدها - ان معناه وتقديره حفي عنها يسألونك عن الساعة ووقتها كأنك عالم بها وقيل: معناه كأنك فرح بسؤالهم عنها. وقيل: معناه كأنك اكثرت السؤال عنها ذكره مجاهد. يقال حفيف بفلان في المسألة إذا سألته سؤالا أظهرت فيه المحبة والبر، قال الشاعر:

سؤال حفي عن أخيه كأنه بذكرته وسنان او متواسن

ويقال: احفى فلان بفلان في المسألة إذا اكثر عليه. ويقال: حفيت الدابة تحفى حفاً مقصوراً إذا اكثر عليها الم المشي، والحفاء - ممدوداً - المشي بغير نعل. ثم امر الله نبيه ان يقول {إنما علمها عند الله} اي لا يعلمها إلا الله.
وقوله تعالى {ولكن أكثر الناس لا يعلمون} معناه اكثر الناس لا يعلمون ان ذلك لا يعلمه إلا الله، ويظنون انه قد يعلمه الأنبياء وغيرهم من خلقه. وقال الجبائي معناه {لكن أكثر الناس لا يعلمون} لم اخفى الله تعالى علم ذلك على التعيين على الخلق. والوجه فيه انه ازجر لهم عن معاصيه لانهم إذا جوزوا في كل وقت قيام الساعة وزوال التكليف كان ذلك صارفاً لهم عن فعل القبيح خوفاً من فوات وقت التوبة. وقوله في اول الآية {قل إنما علمها عند ربي} يعني علم وقت قيامها. وقوله في آخرها {قل إنما علمها عند الله} معناه علم كيفيتها وشرح هيئتها وتفصيل ما فيها لا يعلمه إلا الله، فلا تكون تكراراً لغير فائدة.
وقال قتادة الذين سألوا عن ذلك قريش. وقال ابن عباس: هم قوم من اليهود وقال الفراء: في الآية تقديم وتأخير وتقديرها يسألونك عنها كأنك حفي بهم.
قال الجبائي وفي الاية دليل على بطلان قول الرافضة من أن الأئمة معصومون منصوص عليهم واحداً بعد الآخر إلى يوم القيامة، لأن على هذا لا بد أن يعلم آخر الأئمة أن القيامة تقوم بعده ويزول التكليف عن الخلق، وذلك خلاف قوله {قل إنما علمها عند الله}.
وهذا الذي ذكره باطل لأنه لا يمتنع أن يكون آخر الائمة يعلم أنه لا إمام بعده وإن لم يعلم متى تقوم الساعة، لانه لا يعلم متى يموت، فهو يجوز أن يكون موته عند قيام الساعة إذا أردنا بذلك انه وقت فناء الخلق. وإن قلنا إن الساعة عبارة عن وقت قيام الناس في الحشر فقد زالت الشبهة، لأنه إذا علم أنه يفنى الخلق بعده لا يعلم متى يحشر الخلق. على انه قد روي أن بعد موت آخر الأئمة يزول التكليف لظهور اشراط الساعة وتواتر إماراتها نحو طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة وغير ذلك، ومع ذلك فلا يعلم وقت قيام الساعة، ولهذا قال الحسن وجماعة من المفسرين: بادروا بالتوبة قبل ظهور الست: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، والدابة، وغير ذلك مما قدمناه فعلى هذا سقط السؤال.