التفاسير

< >
عرض

إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُواْ قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمْ فَرِحُونَ
٥٠
-التوبة

التبيان الجامع لعلوم القرآن

هذا خطاب من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله بأن هؤلاء المنافقين الذين ذكرهم متى نال النبي صلى الله عليه وآله والمؤمنين حسنة أي نعمة من الله تعالى وظفر باعدائهم وغنيمة ينالونها ساءهم ذلك وأحزنهم، وإن تصبهم مصيبة أي آفة في النفس او الأهل او المال - وأصلها الصوب - وهو الجري إلى الشيء، يقال: صاب يصوب صوباً، ومنه صوّب الاناء إذا ميله للجري، والصواب اصابة الحق {يقولوا} يعني هؤلاء المنافقين {قد أخذنا أمرنا من قبل} ومعناه قد حذرنا واحترزنا، في قول مجاهد وغيره، ومعناه، اخذنا امرنا من مواضع الهلكة فسلمنا مما وقعوا فيه {ويتولوا} اي يعرضوا {وهم فرحون} يعني فرحين بتأخرهم وسلامتهم مما نال المؤمنين من المصيبة. والاصابة وقوع الشيء بما قصد به.