التفاسير

< >
عرض

يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ
١٧
-إبراهيم

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{يَتَجَرَّعُهُ} يتكلّفه جرعة جرعة لغاية كراهته له {وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ} بحسب اسبابه لانّه يحيط به اسبابه من جميع جهاته {وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ} فيستريح {وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ} اعاذنا الله بمنّه وفضله وقدم احسانه، وقد فسّر العذاب الغليظ الّذى له بعد ذلك العذاب بحميم تغلى به جهنّم منذ خلقت كالمهل يشوى الوجوه بئس الشّراب وسائت مرتفقاً.