التفاسير

< >
عرض

وَهُوَ ٱلَّذِي سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
١٤
-النحل

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَهُوَ ٱلَّذِي سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا} كأنواع ما يخرج من البحر {وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ} جوارى من المخر وهو شقّ الماء او صوت شقّ الماء {وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ} بالتّجارات {وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} يعنى غاية الكلّ ان تنظروا الى الانعام وتشكروا حقّ النّعمة برؤيتها من المنعم.