التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ
١٣٥
-البقرة

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَقَالُواْ} عطف باعتبار المعنى كأنّه قال، قال ابراهيم (ع) ويعقوب (ع) كونوا مسلمين وقالوا {كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَىٰ} اى قالت اليهود: كونوا هوداً وقالت النّصارى: كونوا نصارى فلفظة او ليست للتّخيير والاباحة بل هى للتفصيل {تَهْتَدُواْ قُلْ} لهم يا محمّد {بَلْ} كونوا مسلمين واتّبعوا {مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ} وكونوا اهل ملّة ابراهيم او على ملّة ابراهيم {حَنِيفاً} مستقيماً او مائلاً عن الاديان المعوّجة وهو حال عن الملّة او ابراهيم ولم يقل حنيفة لكون الملّة بمعنى الدّين او لكسبه التّذكير من المضاف اليه وروى انّ الحنيفيّة هى الاسلام {وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ} تعريض بالمشركين كما انّ قوله تعالى بل ملّة ابرهيم كان ردّاً لاهل الكتاب فانّ المشركين أكثرهم مقرّون برسالة ابراهيم (ع).