التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَجْعَلُواْ ٱللَّهَ عُرْضَةً لأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
٢٢٤
-البقرة

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَلاَ تَجْعَلُواْ ٱللَّهَ عُرْضَةً} معرضاً {لأَيْمَانِكُمْ} جمع اليمين بمعنى الحلف يعنى لا تكثروا الحلف بالله صادقاً او كاذباً او لغواً تأكيداً للكلام او لا تجعلوا الله حاجزاً عن اعمال الخير لاجل ايمانكم على تركها وكلاهما مرويّان {أَن تَبَرُّواْ} لان لا تبرّوا او كراهة ان تبرّوا او ارادة ان تبرّوا او لان تبرّوا او على ان تبرّوا او فى ان تبرّوا اى فى حقّ البرّ، او هو بدل عن الايمان على ان يكون المراد بها الامور المحلوف عليها {وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} يسمع ما تتفوّهون به من الايمان بالله يعلم سرائركم فيؤاخذكم ان كان ايمانكم كاذبةً ونيّاتكم غير صادقة.