التفاسير

< >
عرض

إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ ٱلْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ ٱلأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَآءَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّالِمِينَ
١٤٠
-آل عمران

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ} قرئ بالفتح والضّمّ وهما مصدران، او القرح بالفتح مصدر وبالضّم اسم المصدر بمعنى الم الجراح {فَقَدْ مَسَّ ٱلْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ} ببدر او فى تلك الغزوة {وَتِلْكَ ٱلأَيَّامُ} اى ايّام الغلبة والسّرور والنّعمة فانّه يكنّى بالايّام عن النّعمة والسّرور فيقال: هذه ايّام فلان يعنى وقت سروره ونعمته {نُدَاوِلُهَا} اى نديرها بالنّوبة {بَيْنَ ٱلنَّاسِ} فنعطى السّرور والظّفر والغنيمة يوماً للمؤمنين ويوماً للكافرين لئلاّ يغترّ المؤمنون ويسكنوا الى الدّنيا ويجعلوا ايمانهم وسيلة لراحة دنياهم ولئلاّ يدخل المنافقون فى الاسلام طلباً للدّنيا فيزاحموا الانبياء ويفتنوا المؤمنين {وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ} اى ليظهر علمه بالّذين اسلموا حقيقةً او ليعلم نبيّه الّذى هو مظهر اسمه الجامع الّذى هو الله ولذلك التفت من التّكلّم الى الغيبة {وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ} بالابتلاء والامتحان {شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ} او امناء فى الشّهادة او رجالاً لا يغيب عن علمهم شيء كالاوصياء والاولياء او قتلى فى سبيل الله ويظهر ظلم الظّلمة منكم ومن الكفّار بسبب الغلبة والمغلوبيّة واكتفى عنه بقوله {وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّالِمِينَ} فانّه يدلّ عليه مع شيءٍ زائد والمراد بنفى المحبّة فى مثل المقام اثبات الغضب عليهم كما مرّ مراراً.