التفاسير

< >
عرض

يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ أَوْلِيَآءَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
٥٧
وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى ٱلصَّلاَةِ ٱتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ
٥٨
-المائدة

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{يَـۤأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ} بولاية من امرتم بولايته بقرينة كونها بعد آية ولاية الله وقبول ولايته والتّعليق على هذا الوصف للاشعار بعلّة النّهى {أَوْلِيَآءَ} لانّهم فى شقاق معكم فلا ينبغى لكم تولّيهم {وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ} فى اتّخاذ المذكورين اولياء {إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} فانّ الايمان يقتضى المجانبة لا المجانسة معهم {وَإِذَا نَادَيْتُمْ} عطف على قوله اتّخذوا دينكم اوحال {إِلَى ٱلصَّلاَةِ ٱتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ} فانّ العقل يقتضى تعظيم الحقّ وعباداته لا الاستهزاء بها.