التفاسير

< >
عرض

قُلْ يَٰقَوْمِ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنَّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَٰقِبَةُ ٱلدَّارِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّٰلِمُونَ
١٣٥
-الأنعام

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{قُلْ} تهديداً لهم {يَاقَوْمِ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ} قرئ مكاناتكم حيثما وقع اى حال كونكم ثابتين على مقامكم ومكانكم فى الكفر او مشتملين على غايه تمكّنكم فانّ المكانة كالمكان بمعنى المقام او من التّمكّن بمعنى الاستطاعة {إِنَّي عَامِلٌ} على مرتبتى فى التّوحيد والاسلام {فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ ٱلدَّارِ} امّا استفهام علّق الفعل عنه، او استفهام منقطع عن سابقه، او موصول مفعول لتعلمون وعلى اى تقدير فالمقصود بقرينة المقام انّكم سوف تعلمون انّ لنا عاقبة الدّار ولذا علّله بقوله {إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّالِمُونَ} كأنّه قال لانّكم ظالمون ولا عاقبة محمودة للظّالم او هو من قول الله تعليلاً للامر اى قل لهم ذلك لانّهم ظالمون والظّالم لا يفلح بحجّة.