التفاسير

< >
عرض

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ
٣٤
-الأعراف

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ} كأنّه قال فكلّ من المؤمنين ومرتكبى الفواحش والاثم والبغى والمشرك والقائل على الله ما لا يعلم امّة قاصدة جهة من جهات الآخرة وليس لواحدةٍ منهم البقاء فلا يتّكلوا على قلائل ايّامهم لانّ لكلّ امّة اجلاً {فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} اى اذا قدّر وعيّن مجئ اخر وقتهم للموت او مدّة عمرهم لا يتأخّرون اقصر وقتٍ ولا يتقدّمون لخروج ذلك عن اختيارهم، اولا يطلبون التّأخّر والتّقدّم لعدم علمهم بذلك الوقت، او لعلمهم بانّه خارج عن اختيارهم او اذا قارن مجئ اجلهم لا يطلبون ذلك لدهشتهم وهو عيد وتمهيد لقوله تعالى {يَابَنِيۤ آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي}.