التفاسير

< >
عرض

إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى ٱلْمَلاۤئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأَعْنَاقِ وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ
١٢
-الأنفال

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى ٱلْمَلاۤئِكَةِ} يجوز ان يكون ظرفاً لكلّ من الافعال المذكورة من قوله يغشّيكم الى قوله يثبّت به الاقدام منفرداً او على سبيل التّنازع، ويجوز ان يكون بدلاً من اذا الاولى ومن اذ الثّانية والثّالثة {أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ} يعنى لست مخالفكم فى التّثبيت حتّى لا يتيسّر لكم التّثبيت {سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ} اعانة لكم فى التّثبيت حتّى يتمّ لكم امره {فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأَعْنَاقِ} حتّى اطرقوا رؤسهم او فاقطعوا رؤسهم {وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} رؤس الاصابع، وتكرار اضربوا واضافة لفظة فوق من التّطويل المطلوب فى مقام اشتداد الغضب وتنزيل ضرب البنان واضح وتأويله عبارة عن ضرب بنان نفوسهم الخبيثة الّتى بها يثلمون دين الاسلام وعقائد ضعفاء المسلمين.