التفاسير

< >
عرض

إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ تُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِي ٱلْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحِكْمَةَ وَٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ ٱلطِّينِ كَهَيْئَةِ ٱلطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ ٱلأَكْمَهَ وَٱلأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ ٱلْمَوتَىٰ بِإِذْنِيِ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِٱلْبَيِّنَاتِ فَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ
١١٠
وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى ٱلْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوۤاْ آمَنَّا وَٱشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ
١١١
-المائدة

الميزان في تفسير القرآن

(بيان)
الآيتان وكذا الآيات التالية لها القاصة قصة نزول المائدة والتالية لها المخبرة عما سيسأل الله عيسى ابن مريم عليه السلام عن اتخاذ الناس إياه وأُمه إلهين من دون الله سبحانه وما يجيب به عن ذلك، كلها مرتبطة بغرض السورة الذي افتتحت به، وهو الدعوة إلى الوفاء بالعهد والشكر للنعمة والتحذير عن نقض العهود وكفران النعم الإِلهية وبذلك يتم رجوع آخر السورة إلى أولها وتحفظ وحدة المعنى المراد.
قوله تعالى: {إذ قال الله يا عيسى ابن مريم} إلى قوله {وإذ تخرج الموتى بإذني} الآية تعد عدة من الآيات الباهرة الظاهرة بيده عليه السلام إلا أنها تمتن بها عليه وعلى أُمه جميعاً، وهي مذكورة بهذا اللفظ تقريباً فيما يحكيه تعالى من تحديث الملائكة مريم عند بشارتها بعيسى عليه السلام في سورة آل عمران، قال تعالى: {إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم} إلى أن قال {ويكلم الناس في المهد وكهلاً} إلى أن قال
{ ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإِنجيل * ورسولاً إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله وأُبرئ الأكمه والأبرص وأُحيي الموتى بإذن الله } [آل عمران: 48ـ49] (الآيات).
والتأمل في سياق الآيات يوضح الوجه في عدِّ ما ذكره من الآيات المختصة ظاهراً بالمسيح نعمة عليه وعلى والدته جميعاً كما تشعر به آيات آل عمران فإن البشارة إنما تكون بنعمة، والأمر على ذلك فإن ما اختص به المسيح عليه السلام من آية وموهبة كالولادة من غير أب والتأييد بروح القدس وخلق الطير وإبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى بإذن الله سبحانه فهي بعينها كرامة لمريم كما أنها كرامة لعيسى عليهما السلام فهما معاً منعمان بالنعمة الإِلهية كما قال تعالى: {نعمتي} التي أنعمت {عليك وعلى والدتك}.
وإلى ذلك يشير تعالى بقوله:
{ وجعلناها وابنها آية للعالمين } [الأنبياء: 91] حيث عدهما معاً آية واحدة لا آيتين.
وقوله: {إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس} الظاهر أن التأييد بروح القدس هو السبب المهيئ له لتكليم الناس في المهد، ولذلك وصل قوله {تكلم الناس} من غير أن يفصله بالعطف إلى الجملة السابقة إشعاراً بأن التأييد والتكليم معا أمر واحد مؤلف من سبب ومسبب، واكتفى في موارد من كلامه بذكر أحد الأمرين عن الآخر كقوله في آيات آل عمران المنقولة آنفاً: {ويكلم الناس في المهد وكهلاً}، وقوله:
{ وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس } } [البقرة: 253]. على أنه لو كان المراد بتأييده بروح القدس مسألة الوحي بوساطة الروح لم يختص بعيسى ابن مريم عليه السلام وشاركه فيها سائر الرسل مع أن الآية تأبى ذلك بسياقها.
وقوله: {وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإِنجيل} من الممكن أن يستفاد منه أنه عليه السلام إنما تلقى علم ذلك كله بتلق واحد عن أمر إلهي واحد من غير تدريج وتعدد كما أنه أيضاً ظاهر جمع الجميع وتصديرها بإذ من غير تكرار لها.
وكذلك قوله: {وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيه فيكون طيراً بإذني وتبرىء الأكمه والأبرص بإذني} ظاهر السياق من جهة عدم تكرار لفظة {إذ} أن خلق الطير وإبراء الأكمه والأبرص كانا متقارنين زماناً، وأن تذييل خلق الطير بذكر الإِذن من غير أن يكتفي بالإِذن المذكور في آخر الجملة إنما هو لعظمة أمر الخلق بإفاضة الحياة فتعلقت العناية به فاختص بذكر الإِذن بعده من غير أن ينتظر فيه آخر الكلام صوناً لقلوب السامعين من أن يخطر فيها أن غيره تعالى يستقل دونه بإفاضة الحياة أو تلبث فيها هذه الخطرة ولو لحظات يسيرة، والله أعلم.
وقوله: {وإذ تخرج الموتى بإذني} إخراج الموتى كناية عن إحيائها، وفيه عناية ظاهرة بأن الإِحياء الذي جرى على يديه عليه السلام كان إحياء لموتى مقبورين بإفاضة الحياة عليهم وإخراجهم من قبورهم إلى حياة دنيوية، وفي اللفظ دلالة على الكثرة، وقد تقدم في الكلام على آيات آل عمران بقية ما يتعلق بهذه الآيات من الكلام فراجع ذلك.
قوله تعالى: {وإذ كففت بني إسرائيل عنك} إلى آخر الآية. فيه دلالة على أنهم قصدوه بشر فكفهم الله عن ذلك فينطبق على ما ذكره الله في سورة آل عمران في قصصه عليه السلام بقوله: {ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين}.
قوله تعالى: {وإذ أوحيت إلى الحواريين} الآية، الآية منطبقة على آيات سورة آل عمران بقوله:
{ فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنّا مسلمون } } [آل عمران: 52]. ومن هنا يظهر أن هذا الإِيمان الذي ذكره في الآية بقوله: {وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا} الآية، غير إيمانهم الأول به عليه السلام فإن ظاهر قوله في آية آل عمران: {فلما أحس عيسى منهم الكفر} أنه كان في أواخر أيام دعوته وقد كان الحواريون وهم السابقون الأولون في الإِيمان به ملازمين له.
على أن ظاهر قوله في آية آل عمران: {قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون} أن الدعوة إنما سيقت لأخذ الميثاق على نصرة دين الله لا أصل الإِيمان بالله، ولذلك ختم الآية بقولهم: {واشهد بأنا مسلمون} وهو التسليم لأمر الله بإقامة دعوته وتحمل الأذى في جنبه، وكل ذلك بعد أصل الإِيمان بالله طبعاً.
فتبين أن المراد بقوله: {وإذ أوحيت إلى الحواريين} الخ، قصة أخذ الميثاق من الحواريين، وفي الآية أبحاث أُخر مرت في تفسير سورة آل عمران.
(بحث روائي)
في المعاني بإسناده عن أبي يعقوب البغدادي قال: قال ابن السكيت لأبي الحسن الرضا عليه السلام: لماذا بعث الله موسى بن عمران بيده البيضاء والعصا وآلة السحر، وبعث عيسى بآلة الطب، وبعث محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بالكلام والخطب؟.
فقال أبو الحسن عليه السلام: إن الله تعالى لما بعث موسى عليه السلام كان الأغلب على أهل عصره السحر فأتاهم من عند الله تعالى بما لم يكن عند القوم وفي وسعهم مثله، وبما أبطل به سحرهم، وأثبت به الحجة عليهم؛ وإن الله تعالى بعث عيسى في وقت ظهرت فيه الزمانات واحتاج الناس إلى الطب فأتاهم من عند الله تعالى بما لم يكن عندهم مثله، وبما أحيى لهم الموتى، وأبرأ الأكمه والأبرص بإذن الله، وأثبت به الحجة عليهم؛ وإن الله تعالى بعث محمداً عليه السلام في وقت كان الأغلب على أهل عصره الخطب والكلام والشعر فأتاهم من كتاب الله والموعظة والحكمة بما أبطل به قولهم، وأثبت به الحجة عليهم.
قال ابن السكيت ما رأيت مثلك اليوم قط فما الحجة على الخلق اليوم؟ فقال: العقل يعرف به الصادق على الله فيصدقه والكاذب على الله فيكذبه، قال ابن السكيت: هذا والله هو الجواب.
وفي الكافي عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن أبي جميلة عن أبان بن تغلب وغيره عن أبي عبد الله عليه السلام: أنه سئل هل كان عيسى ابن مريم أحيى أحداً بعد موته بأكل ورزق ومدة وولد؟ فقال: نعم إنه كان له صديق مواخ له في الله تبارك وتعالى، وكان عيسى عليه السلام يمر به وينزل عليه، وإن عيسى غاب عنه حيناً ثم مر به ليسلم عليه فخرجت عليه أُمه فسألها عنه فقالت له: مات يا رسول الله، فقال: أتحبين أن تريه؟ قالت: نعم. فقال: إذا كان غداً أتيتك حتى احييه لك بإذن الله تعالى.
فلما كان من الغد أتاها فقال لها: انطلقي معي إلى قبره فانطلقا حتى أتيا قبره فوقف عليه عيسى عليه السلام ثم دعا الله عز وجل فانفرج القبر فخرج ابنها حياً فلما رأته أُمه ورآها بكيا فرحمهما عيسى عليه السلام فقال له عيسى: أتحب أن تبقى مع أُمك في الدنيا؟ فقال: يا رسول الله بأكل ورزق ومدة أم بغير أكل ورزق ومدة؟ فقال له عيسى عليه السلام: بأكل ورزق ومدة تعمر عشرين سنة وتزوج ويولد لك، قال: نعم إذاً.
قال: فدفعه عيسى عليه السلام إلى أُمه فعاش عشرين سنة وولد له.
وفي تفسير العياشي عن محمد بن يوسف الصنعاني عن أبيه قال: سألت أبا جعفر عليه السلام {إذ أوحيت إلى الحواريين} قال: الهموا.
أقول: واستعمال الوحي في مورد الإِلهام جاء في القرآن في غير مورد كقوله تعالى:
{ وأوحينا إلى أُم موسى أن أرضعيه } [القصص: 7]، وقوله تعالى: { وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً } [النحل: 68] وقوله في الأرض: { بأن ربك أوحى لها } [الزلزلة: 5].