التفاسير

< >
عرض

وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ ٱلتَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنْتُم مُّؤْمِنِينَ
٢٤٨
-البقرة

تفسير فرات الكوفي

{بَقِيَّةٌ مِمّا تَرَكَ آلُ موسى وآلُ هارون 248}
فرات قال: حدثني علي بن محمد الزهري قال: حدثني القاسم بن إسماعيل الأنباري قال: حدثني حفص بن عاصم ونصر بن مزاحم وعبد الله بن المغيرة عن محمد بن مروان السدي قال: حدثني أبان بن [أبي] عياش: عن سليم بن قيس قال: خرج [أمير المؤمنين.ر] علي بن أبي طالب عليه السلام ونحن قعود في المسجد بعد رجوعه من صفين وقبل يوم النهروان فقعد [علي.أ،ر] واحتوشناه فقال له رجل: يا أمير المؤمنين أخبرنا عن [ب: من] أصحابك فقال: سل، فذكر قصة طويلة وقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول في كلام له طويل:
"إن الله أمرني بحب أربعة [رجال. أ، ر] من أصحابي وأخبرني أنّه يحبهم [ن: وأمرني أن أحبهم] والجنة تشتاق إليهم. فقيل: من هم يا رسول الله؟ فقال: علي بن أبي طالب، ثم سكت فقالوا: مَنْ هُم يا رسول الله؟ فقال: علي، ثم سكت، فقالوا: مَنْ هم يا رسول الله؟ فقال: عليّ وثلاثة معه وهو إمامهم وقائدهم ودليلهم وهاديهم، لا ينثنون [أ، ب: لا يثنون] ولا يضلون ولا يرجعون ولا يطول عليهم الأمد فتقسو قلوبهم: سلمان وأبو ذر والمقداد. فذكر قصة طويلة ثم قال: أدعوا لي علياً فأكببت [ب: فألببت. ر: فالبت عليهم] عليه فأسرّ إليّ [أ: لي] ألف [ب: بألف] باب يفتح [لي. ب] كل باب ألف باب" .
ثم أقبل إلينا أمير المؤمنين وقال: سلوني قبل أن تفقدوني فوالذي فلق الحبّة وبرأ النسمة إني لأعلم بالتوراة من أهل التوراة، وإني لأعلم بالانجيل من أهل الأنجيل، وإني لأعلم بالقرآن من أهل القرآن، والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما من فئة تبلغ ثمانين [ن: ناس] رجلاً إلى يوم القيامة [إلا. أ، ب] وأنا عارف بقائدها وسائقها، وسلوني عن القرآن فإن في القرآن بيان كل شيء، فيه علم الأولين والآخرين، وإنّ القرآن لم يدع لقائلٍ مقالاً، { وما يعلم تأويله إلاّ الله والراسخون في العلم } [7/آل عمران]، ليس بواحدٍ رسول الله [صلى الله عليه وآله وسلم. ر، ب] منهم أعلمه [ب: علمه] الله إياه فعلمنيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم لا تزال في عقبنا إلى يوم القيامة، ثم قرأ أمير المؤمنين {بقية مما ترك آل موسى وآل هارون} وأنا من رسول اله صلى الله عليه وآله وسلم بمنزلة هارون من موسى، والعلم في عقبنا إلى أن تقوم الساعة.