التفاسير

< >
عرض

وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ ٱلطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَـٰكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
٤٦
-القصص

تفسير فرات الكوفي

{وما كنت بجانب الطور إذ نادينا46}
قال: حدثني جعفر بن محمد الفزاري [قال: حدثنا الحسين بن علي بن مروان عن ظاهر بن مدار! عن أخيه]:
عن أبي سعيد المدائني قال: قلت لأبي عبدالله [عليه السلام. أ، ب] ما معنى قوله: {وما كنت بجانب الطور إذ نادينا} قال: كتاب كتبه الله يا أبا سعيد في ورقة آس [أ، ر: اسمه] قبل أن يخلق الخلق بألفي عام ثم صيرها معه في عرشه أو تحت عرشه فيها: يا شيعة آل محمد [قد. ب، ر] أعطيتكم قبل أن تسألوني وغفرت لكم قبل أن تستغفروني ومن أتاني منكم بولاية محمد وآل محمد أسكنته جنتي برحمتي.