التفاسير

< >
عرض

وَٱضْرِبْ لَهُمْ مَّثَلاً أَصْحَابَ ٱلقَرْيَةِ إِذْ جَآءَهَا ٱلْمُرْسَلُونَ
١٣
إِذْ أَرْسَلْنَآ إِلَيْهِمُ ٱثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوۤاْ إِنَّآ إِلَيْكُمْ مُّرْسَلُونَ
١٤
-يس

تفسير فرات الكوفي

{واضرب لهم مثلاً أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون * إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث... وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى قال: يا قوم اتبعوا المرسلين13و14}
قال: حدثنا فرات بن إبراهيم الكوفي معنعناً:
عن أبي يعقوب العبدي قال: دخلت على زيد بن الحسين عليهم السلام وعنده أصحابه فلما نظر إلي قال: يا أبا [ر، أ: ابن] يعقوب من زعم منكم [ان. أ، ب] منا أئمة مفروضة طاعتهم فهم الغالون. قال: قلت: إنا لله وإنا إليه راجعون من قد مات من شيعتكم على هذا الرأي من أهل القرآن وأهل الخير وأهل الورع إنا براء منهم. قال: لا تبرء منهم. قال: قلت: عافاك الله ما الذي يحمينا على أمرنا في علي والحسن والحسين [عليهم السلام. ر] عندك منه برهان؟ قال: نعم أما تقرأ يس؟ قلت: بلى. ثم قرأ زيد: {واضرب لهم مثلاً أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون} فمثل الثلاثة الذين ذكرهم الله في [القرآن في. أ، ب] هذه الأمة [ر، أ: الآية] مثل علي والحسن والحسين [عليهم السلام. ر] وهذا الرابع الذي يظهر مثل الذي جاء من أقصى المدينة يسعى. قال: قلت: فإني أرجو أن تكون أنت هو، قال: ما شاء الله [أ: ما والله].
فرات قال: حدثنا عبيد بن غنام [قال: حدثنا الحسن بن عبد الرحمان بن أبي ليلى قال: حدثنا عمرو بن جميع عن محمد بن عبد الرحمان بن أبي ليلى] عن [أخيه] عيسى بن [عبد الرحمان عن] عبد الرحمان بن أبي ليلى عن أبيه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
"الصديقون ثلاثة حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قال: {يا قوم اتبعوا المرسلين} وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال: {أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله} [28/ الغافر] وعلي بن أبي طالب [عليه السلام.ر] الثالث وهو أفضلهم" .
فرات قال: حدثنا الحضرمي معنعناً:
عن أبي أيوب! الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
"الصديقون ثلاثة حزقيل مؤمن آل فرعون وحبيب النجار مؤمن آل يس وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم" .