التفاسير

< >
عرض

فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِهِمْ قُلْ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنْتَظِرِينَ
١٠٢
ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٠٣
قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي شَكٍّ مِّن دِينِي فَلاَ أَعْبُدُ ٱلَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِنْ أَعْبُدُ ٱللَّهَ ٱلَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٠٤
وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ
١٠٥
وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِّنَ ٱلظَّالِمِينَ
١٠٦
وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ
١٠٧
قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدْ جَآءَكُمُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ ٱهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَآ أَنَاْ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ
١٠٨
وَٱتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَٱصْبِرْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ ٱللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ ٱلْحَاكِمِينَ
١٠٩
-يونس

تفسير الأعقم

{فهل ينتظرون إلاَّ مثل أيام الذين خلوا من قبلهم} من الأمم كعاد وثمود وأيام الله يعني وقائعه، وقيل: هل ينتظرون إلاَّ وقائع كوقائع من كان قبلهم، يعني فهل تنتظرون ما أخوفكم به من العذاب وأيام الله ينزل بكم كما نزل بمن قبلكم {إني معكم من المنتظرين} لنزول ذلك {ثم ننجي رسلنا} من العذاب وقت نزوله، وقيل: من شرور أعدائهم {والذين آمنوا} أي وننجي المؤمنين {قل يأيها الناس إن كنتم في شك من ديني} خطاب للكفار لأن المؤمن لا يشك في دينه، وقيل: هو عام أي من ديني الذي أدعوكم إليه وهو الإِسلام، يعني لا أعبد شيئاً سوى الله تعالى فما تعبدون من الأوثان التي لا تنفع ولا تضر {وأن أقم وجهك للدين حنيفاً}، قيل: أراد بالوجه نفسه، وقيل: معناه استقم في الدين {ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك} إن أطعته {ولا يضرك} إن عصيته {فإن فعلت} أي عبدت غير الله أيها السامع {فإنك إذاً من الظالمين} لنفسك {وان يمسسك الله بضر} أي يصيبك من جهته بلاء وشدَّة ومرض {فلا كاشف له إلاَّ هو} أي لا يقدر أحد على كشفه غيره {وإن يردك بخير} صحة الجسم والنعمة {فلا رادّ لفضله} لا يقدر على منعه أحد {قل} يا محمد، ثم ختم السورة بعد ذكره الوعد والوعيد بالوعظ الجميل تسليةً ووعداً للمؤمنين ووعيداً للكافرين فقال تعالى: {قل يأيها الناس} خطاب عام لجميع المكلفين {قد جاءكم الحق من ربكم} يعني القرآن ودين الإِسلام وشرائعه، وقيل: جاءكم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالمعجزات {فمن اهتدى} إلى الحق وسلك طريقة الهدى {فإنما يهتدي لنفسه} أي لا نفع ذلك يعود عليه، قوله تعالى: {ومن ضل فإنما يضلُّ عليها} لأنه يجني على نفسه ومضرته تعود عليه بالعقاب الدائم {وما أنا عليكم بوكيل} أي لست عليكم بحفيظ من العقاب والهلاك {واتبع ما يوحى إليك واصبر على دعواهم} واحتمل أذاهم واعراضهم {حتى يحكم الله} لك بالنصرة عليهم والغلبة ولما أمر الله نبيه بالصبر، روي أنه جمع الأنصار وأوصاهم بذلك.