التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ ٱللاَّتِيۤ آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ ٱللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَٱمْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ ٱلنَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِيۤ أَزْوَاجِهِـمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلاَ يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
٥٠
تُرْجِي مَن تَشَآءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِيۤ إِلَيْكَ مَن تَشَآءُ وَمَنِ ٱبْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكَ ذَلِكَ أَدْنَىٰ أَن تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلاَ يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَآ آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قلُوبِكُمْ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً حَلِيماً
٥١
لاَّ يَحِلُّ لَكَ ٱلنِّسَآءُ مِن بَعْدُ وَلاَ أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً
٥٢
-الأحزاب

تفسير الأعقم

{يا أيها النبي انا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن} قيل: لما بذلت الموهوبة نفسها للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قالت عائشة: ما بال النساء يبذلن أنفسهن بلا مهر؟ فأنزل الله تعالى هذه الآية {أجورهن} مهورهن لأن المهر أجراً على البضع، وايتاؤها إما اعطاؤها عاجلاً وإما فرضها وتسميتها في العقد {وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك} أي أحللنا ما ملكت يمينك وهو على وجهين: السري وأن يعتقن ويتزوجهن كصفيَّة بنت حيي وجويرية بنت الحارث أعتقهما {وبنات عمك وبنات عماتك} وهم أولاد عبد المطلب {وبنات خالك وبنات خالاتك} أولادهم من بني زهرة، وليس الإِباحة مقصورة عليهم بل هو عام في جميع المؤمنين {اللاتي هاجرن معك} فشرط الاباحة الهجرة {وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي} قيل: لما وهبت نفسها للنبي قالت عائشة: ما بال النساء يبذلن أنفسهن بلا مهر فنزلت: {يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك} الآية، فقالت عائشة: يا رسول الله إني أرى ربك يسارع إلى هواك، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "وإنك وإن أطعت الله يسارع في هواك" فاختلفوا في هذه الإمرأة الواهبة نفسها من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) هل كانت عنده أم لا؟ فقيل: لم تكن عنده امرأة بالهبة عن ابن عباس، وقيل: الموهوبات أربع: ميمونة بنت الحارث، زينب بنت خزيمة أم المساكين الأنصارية، وأم شريك، وخولة، وقيل: زينب بنت جحش {إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين} أي لا يجوز لهم ذلك والله أعلم {قد علمنا ما فرضنا عليهم} على المؤمنين {في أزواجهم}، قيل: أراد العدد فإذا تزوج أربع لا يجاوزها، وقيل: المهر، وقيل: المهر والعدد {وما ملكت أيمانهم} يعني الاماء {لكيلا يكون عليك حرج} ضيق واثم، يعني بيّنا لك قيل: هو ما أباح من نكاح أربع وما شاء من البراري، وقيل: ما متصل بخالصة لك من دون المؤمنين {وكان الله غفوراً رحيماً} لذنوب التائبين رحيماً بهم {ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء} الآية، قيل: طلبت بعض أمهات المؤمنين زيادة في النفقة وغضب رسول الله فهجرهن شهراً ونزل التخيير فأشفقن أن يطلقن فقلن: يا رسول الله افرض لنا من نفسك ومالك ما شئت ودعنا على حالنا فنزلت، وقيل: أن عائشة عيّرت الموهوبة نفسها فنزلت هذه الآية: {ترجي من تشاء} وقرئ بالهمز وبغير همز {وتُؤوي} تَضم بمعنى تترك مضاجعة من تشاء، أو تطلق من تشاء وتمسك من تشاء، أو لا تقسم لأيتهن شئت وتقسم لمن شئت، وروي أنه أرجى منهن سودة وجويرية وصفية وميمونة، وروي أم حبيبة، وكان يقسم لهن ما شاء كما شاء، وروي أنه كان يسوي بينهن مع ما أطلق له وخيّر فيه إلاَّ سودة فانها وهبت ليلتها لعائشة وقالت: لا تطلقني حتى أحشر في زمرة نسائك {ومن ابتغيت ممن عزلت} يعني طلبت اصابتها فيمن كنت عزلت عنها من نسائك {فلا جناح عليك} وأباح له ترك القسم فيهن حتى يؤخر من يشاء عن وقت نوبتها، وأن يعزل من يشاء وله أن يرد المعزولة، فضله الله تعالى بذلك على جميع الخلق {ذلك أدنى أن تقرّ أعينهن} أي أطيب لنفوسهن وأقل لحزنهن {ويرضين بما آتيتهن كلهن} من التسوية والتفضيل، وذلك أنهن علمن أن هذا من عند الله وبأمره فطابت أنفسهن وقرت أعينهن {والله يعلم ما في قلوبكم} فيه وعيدٌ لمن لم ترض منهن لما دبر الله من ذلك {لا يحل لك النساء من بعد} أي من بعد التسع اللاتي كن عنده واخترنه {ولا أن تبدل بهن من أزواج} يعني التسع اللاتي اخترتهن {ولو أعجبك حسنهن} من غير التسع، وقيل: من غير ما أحل لك {إلا ما ملكت يمينك} يعني إلا ما استثنى مما حرم عليه {وكان الله على كل شيء رقيباً} أي حفيظاً.