التفاسير

< >
عرض

وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ
٤
-الرعد

غريب القرآن

وقوله تعالى: {وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ} معناهُ مُتَدَانياتٌ مُتَقارباتٌ.
وقوله تعالى: {صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ} فالصُّنوانُ: ما اجِتَمَعَ ثَلاَثَةُ فِي أَصلٍ واحدٍ. وغَيرُ صُنوانٍ: يَعني مُتَفرقاً.
وقوله تعالى: {وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ} قالَ: هذَا حُلوٌ وهَذا حَامِضٌ.
وقوله تعالى: {يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ} معناه بماء السماء غير الأَنهار.
وقوله تعالى: { إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَٱلْمَوْتَىٰ يَبْعَثُهُمُ ٱللَّهُ } [الأنعام: 36] فالذِينَ يَسمَعُونَ: هُم المُؤمِنونَ. والمَوتى: هُم الكُفّارُ. يَبعَثُهم الله: معناهُ يُحييهِمْ.