التفاسير

< >
عرض

وَٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِٱلْوَٰلِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَٰمَىٰ وَٱلْمَسَٰكِينِ وَٱلْجَارِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْجَارِ ٱلْجُنُبِ وَٱلصَّاحِبِ بِٱلجَنْبِ وَٱبْنِ ٱلسَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً
٣٦
-النساء

غريب القرآن

وقوله تعالى: {وَٱلْجَارِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ} معناهُ القَريبُ القَرابةِ {وَٱلْجَارِ ٱلْجُنُبِ} الغَريبُ. والجنَابَةُ: الغُرْبَةُ والبُعْدُ.
وقوله تعالى: {وَٱلصَّاحِبِ بِٱلجَنْبِ} معناهُ المَرأةُ. ويقالُ: الرَّفِيقُ فِي السَّفرِ يَنزلُ إِلى جَنْبِهِ. وابن السَّبيلِ: الغَريبُ.
وقوله تعالى: {مُخْتَالاً فَخُوراً} فالمُخْتَالُ: ذُو الخُيَلاءِ والتَّكبُرِ.