التفاسير

< >
عرض

وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ ٱللَّهُ شَهِيدٌ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ
٤٦
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
٤٧
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٤٨
-يونس

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ} من العذاب، أي: عذاب الدنيا {أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ} فيكون بعد وفاتك { فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ} أي: من أعمالهم.
{وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُم بِالقِسْطِ} أي: بالعدل { وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} في تفسير الحسن: إذا بعث رسولهم فكذبوه، فدعا عليهم، فاستجيب له أهلكهم الله. وإنما يدعو عليهم إذا أُمِر بالدعاء.
ذكروا أن مجاهداً قال: فإذا جاء رسولهم يوم القيامة؛ وهو كقوله:
{ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ } [الزمر:69].
قوله: {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} يقوله المشركون لما كان يعدهم به النبي عليه السلام من عذاب الله إن لم يؤمنوا؛ فكانوا يستعجلونه بالعذاب استهزاءً وتكذيباً. أي: إنه لا يأتيهم العذاب، ويقولون: متى هذا الوعد، و
{ ائْتِنَا بِعَذَابِ اللهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ } [العنكبوت:29].
قال الله لمحمد عليه السلام: {قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي}أي: النبوة {وَكَذَّبْتُم بِهِ} أي: بالقرآن {مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ} أي: من عذاب الله {إِنِ الحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ} أي: إنِ القَضَاءُ {إِلاَّ لِلَّهِ} أي: إنما ذلك إلى الله
{ يَقُصُّ الحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الفَاصِلِينَ } [الأنعام:57] أي القاضين.