التفاسير

< >
عرض

وَٱصْبِرْ فَإِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ
١١٥
-هود

هميان الزاد إلى دار المعاد

{واصْبِرْ} يا محمد على الصلاة والتبليغ وغيرهما من الطاعات، وعلى أذى المشركين، وعن المعاصى، والصبر ملاك الأمر، ولا ينتفع بإيمانه وعلمه من لا يصبر {فإن اللهَ} الفاء للتعليل {لا يُضيعُ أجْر المحسِنينَ} وهذا على العموم، وعن ابن عباس: المحسنون المصلون، ويجوز أن يكون الأصل لا يضيع أجرك، وعدل منه إلى المحسنين، استدلالا على أن الإحسان موجب للثواب وإيذانا، بأن الصلاة والصبر ونحوهما إحسان وإشارة إلى أنهما لا يكويان معتد بهما حتى يكونا بإحسان وهو الإخلاص، وكذا نحوهما من الطاعات.